المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لـو بهمســـه قـــول أحبــك ...


همسه
04-09-2010, 02:48 PM
فرحانه ...

وردي مالي سماءنا

الايامي دي معانا بجاي العملاق محمد وردي

يعني السودان معانا

يعني الدفء وجنح الليل وشارع النيل

يا سلااااااااام ياخي ...

الكلمة السمحة والطله الانيقه والجلسه الهاديه

من اصيلنا الفضل لينا

وصحيت في نفسي الوجود ورجعت لعيوني النهار

من غير ميعاد

سلافه شمس الدين
04-09-2010, 03:16 PM
لـو بهمســـه قـــول أحبــك ...


بهمسه وبي هوجينتاو ظااااااااتو أحبك يا بت يا مرهفه
أيامكم والله .. معاكم فنان أفريقيا الأول حيث الكلمة المنمقه واللحن الشجي والأداء التطريبي المتميز
لكن ما قلتي لي الموناسبة شنو ؟

ودالشيخ
04-09-2010, 10:19 PM
الكلمة السمحة

اقول لو بهمسه
موش كده :1; (25):

ايمن
05-09-2010, 12:28 AM
بالله أطلبى لى منو السنبلايه بتاعت محجوب شريف
القصيده دى مكسرانى عدييييييييييييييييييييل
فيها أرى نفسى ورفيقة دربى
السنبلاية ..رائعة محجوب شريف (http://www.brbrnet.net/vb/showthread.php?t=9523)


http://www.brbrnet.net/vb/mwaextraedit4/frames/tr9.gif (http://www.brbrnet.net/vb/showthread.php?t=9523)http://www.brbrnet.net/vb/mwaextraedit4/frames/tl9.gif (http://www.brbrnet.net/vb/showthread.php?t=9523)

لّما عرفتك اخترتك سعيد البال..

وختّ شبابى متيقن

عليك آمال

لا جيتك قبيله..

ولا رجيتك مال

ولا مسحور

ويوم ما كنت في عينىّ..

أجمل من بنات الحور

جيتك عاشق اتعّلم

من الأيام

ومن سأم الليالى البور

ومن أسر الوِلِف كتّال

لقيتك فى طشاشى دليل..

وفى حرّ الهجيره مقيل

ركزت على ضاكِ عصاى

لقيتك فى حياتى جذور

بنيّه اتلفّحت بالنور

مهجّنه من غنا الأطفال..

ومن سعف النخيل والنيل

ومن وهج الشمس موّال

*

وان اخترتينى إنساناً..

عزيزَ النفس بتمنّى..

وبسيط الحال

علىَّ حرَّمت زرعاً

ما سقيتو حلال

ومافصّد حصادو قفاى

وبينى وبينك الضحكه..

ورحيق الشاى

وطعم الخبز والسُتْره..

ومساء النور

وعمق الإلفه..

بين النهر

والنخله

وغنا الطمبور

وصدق العُشْره بين الأرضِ..

والإنسان

وبيني وبينك الفكره..

وجمال الذكرى

والنسيان

وحسن الظن

ومشوار الحيا اليوماتى

ما بين الجبل والسهل..

ما بين الصعب والسهل

عزّ الليل..

وفى سكّه مطر بكّاى

فلا هماً تشيلى براكْ

ولا جرحاً أعانى براى

ولانا على بعض نمتن

*

وتزعلى يوم..

وازعل

وننفعل مرات

تقبّلى منّى..

واتوسّد ضُراعى سكات

وفينا حنينه

تتشابك موده..

تشابك الغابات

ونحن اذا اختلفنا سوا..

بنطيع الصاح

ولو بتنا القوا بنرتاح

اذا تمن الملح والعيش..

رُضا الشمّات

* وتتكى سنبلايه على ضراعى..

واميل

كأنى غنا الطفوله العذبْ

كأن الدنيا طى القلبِّ والمنديل

كأنّ الدنيا طىِّ القلب والمنديلhttp://www.brbrnet.net/vb/mwaextraedit4/frames/br9.gif (http://www.brbrnet.net/vb/showthread.php?t=9523)http://www.brbrnet.net/vb/mwaextraedit4/frames/bl9.gif (http://www.brbrnet.net/vb/showthread.php?t=9523)

ايمن
05-09-2010, 12:29 AM
شوفى بس
لقيتك فى طشاشى دليل وفى حر الهجيره مقيل

ايمن
05-09-2010, 12:32 AM
وشوفوا بالله الدستور الكامل لحياتك مع رفيق دربك ده


وبيني وبينك الفكره..

وجمال الذكرى

والنسيان

وحسن الظن

ومشوار الحيا اليوماتى

ما بين الجبل والسهل..

ما بين الصعب والسهل

الدرديري
05-09-2010, 12:39 AM
أيامكم ساكوبيس يا همسه
قبل كم يوم كان عاملين معاهو لقاء تاريخي في الإذاعه

وردي فنان في قامة وطن

الدرديري
05-09-2010, 01:04 AM
محمد وردي - من غير ميعاد - تسجيل نادر
http://www.youtube.com/watch?v=p0jV5ir7D_I&feature=more_related

الدرديري
05-09-2010, 01:11 AM
حبة توثيق
ملطوش بي تصرف
http://www.abritabag.net/vb/showthread.php?t=2857&page=4


كان الوقت الهزيع الأخير من ليل 21 أكتوبر (( تشرين الأول 1964م)) ، وكان وردي في طريقه من أم درمان الى منزله في ضاحية بري ، وهو طريق يمر بجامعة الخرطوم .. وصل وردي منطقة الجامعة ليري تجمهراً من الطلاب ولغطاً حول حادث إطلاق النار نتج عنه جرح ومقتل بعض الطلاب ، وذلك إثر ندوة عن مشكلة الجنوب أقامها طلاب الجامعة ، وفرقتها قوات الأمن بالقوة . ركب مع وردي بعض الطلاب وذهبوا الى مشرحة مستشفي الخرطوم حيث بقوا هناك حتي صبيحة اليوم التالي . وأثناء وجوده وصل الصادق المهدي وعمه أحمد المهدي . وبدأ الحديث عن جنازة أحمد القرشي وضرورة أن يؤخذ في موكب ليدفن عند أهله . وبعد ذلك ذهبوا الى ميدان عبدالعمنعم حيث تمت الصلاة علي الجثمان ، وبعدها تحرك الموكب نحو قرية القراصة علي النيل الأبيض . ذهب وردي الى منزله وهو يردد بينه وبين نفسه : (( هذا اليوم اللي قاله أحمد الزبير)) . والإشارة الى ( أصبح الصبح ) الذي صار من معالم ثورة أكتوبر الشعبية ، والذي تجاوز حدود السودان ليكتسب له بعداً إقليمياً . وأحمد الزبير كان مذيعاً يقدم برنامج منوعات شهرياً وقتها بعنوان (( أشكال وألوان)) .

تعود صلة وردي بهذا النشيد الذي ألفه الشاعر المعروف محمد الفيتوري الى أواخر عام 1963م ، عرضه علي الإذاعي أحمد الزبير ، وعندما إطلع عليه سأله : (( دي أغنيه كيف يا أحمد ؟ )) . رد قائلاً : (( سيأتي يومها )) . وبالفعل وضع وردي الأساس اللحني منذ ذلك الوقت ، أي قبل عام من إشتعال الثورة . بعد عودة وردي من ميدان عبدالعنعم إثر تشييع الجثمان ، ولم يكن قد نام طوال الليل ، أخرج النشيد وإستكمله ، ثم ذهب الى حي العرب في أم درمان حيث كان يسكن الزبير عازف الطبلة المعروف الماهر ، ووضعوا المسات النهائية علي النشيد ، وقاموا بتسجيله علي شريط وعندما أعلن عبود عن حل المجلس الأعلي ، وبالتالي إنتصار الثورة الشعبية ، أخرج النشيد الذي أذيع مباشرة وليصبح علي كل لسان :::
أصبح الصبح ... فلا السجن ،، ولا السجان باق
وإذا الفجر جناحان يرفان عليَ
وإذا الحزن الذي كحل هاتيك المآقي
وقد روي لوردي الشفيع أحمد الشيخ ،، الذي كان وزيراً لشئون الرئاسة في حكومة أكتوبر الأولي ، إنهم إتخذوا قراراً في مجلس الوزراء أن يذاع النشيد في الأمسيات كذلك . وكانت الإذاعة تذيع النشيد طوال النهار فقط . وإكتشف الوزراء إنهم لا يسمعونه عندما يعودون الى منازلهم مساءاً ، لذا طالبوا بحقهم في إذاعة النشيد كي يسمعوه . في تلك الليلة ،، وبعد الإعلان عن حل المجلس .. خرج وردي من منزله في بري وهو يرتدي جلباباً وينعل شبشباً ومعه محمد صالح إبراهيم وسارا بأرجلهم الى الخرطوم (3) حيث كان طلاب المعهد الفني ، ولم ينتبهوا لأنفسهم إلا وهم في شارع الأربعين في أم درمان . أي أنهم عبروا كل الخرطوم من الشرق الى الغرب .. وعبروا كبري النيل الأبيض الى أم درمان ، ولم يشعروا ... فقد كانت الفرحة طاغية لدرجة أنه لا يعرف كيف قطعوا هذه المسافة كلها .. هذه المشاعر إنعكست فنياً في سلسلة من الأناشيد قدمها وردي عن ثورة أكتوبر منها (( شعبك يا بلادي)) من كلمات ولحن الطاهر إبراهيم .. و (( يا ثوار أكتوبر )) لصلاح أحمد إبراهيم .. و (( لو لحظة من وسن )) للفيتوري أيضاً (( أكتوبر الأخضر )) .. و (( الشهداء )) لمحمد المكي إبراهيم ..
لم يقتصر الأمر علي وردي فقط ... وإنما تفجرت طاقات ضخمة وظهر فنان كبير مثل محمد الأمين ،، وأخذ النشيد يأخذ حيزاً أكبر في المجال الفني ... وصار يدعي بالأغنية الوطنية التي تغني حتي في بيوت الأفراح .. ففكرة النشيد أن يعتمد بصورة أساسية علي الآلات النحاسية والجازباند ،، لكن الأغنية الوطنية تحمل مقومات الأغنية الى جانب قيمة ذات معني ومحتوي ......
صلة وردي الإنسانية بمجموعة العسكريين لم تتنه ... ويذكر إنه تزوج للمرة الثانية يوم 6 نوفمبر 1964م في مدني ،، وقد بعث إليه المقبول الأمين بتلغراف تهنئنة ،، وذهب الى زوجة وردي الأولي في المنزل في زيارة مجاملة وكانوا يلتقون كثيراً .. كذلك عبود إستمرت صلة وردي به خاصة ، وكان يسكن شارع 45 الإمتداد ، ووردي يسكن في شارع 47 .. وكان عبود يأخذ قصب السبق دائماً في الأعياد . ويقوم بزيارته للتهنئة ويتساءل :: (( حالتكم كيف؟)) .. ويرد وردي :: (( والله ناس الأحزاب شالوا منا المايكروفونات وحالتنا بالبلاء )) .. فكان يقول عبود :: (( الله يستر وربنا يصلح الأحوال )).
مناخ ثورة أكتوبر لم يستمر كثيراً .. وبدأت التراجعات عن الشعارات التي رفعتها الثورة .. وبنفس الطريقة التي شارك الفن في التعبير عن الثورة ، بدأ التعبير أيضاً عن مرحلة التراجع هذه ، ويظهر هذا في قصيدة الفيتوري التي كتبها عام 1966م .. وفيها يقول :: لو لحظة من وسن تغسل عني حزني ... تحملني ... ترجعني الى عيوني وطني .. ،، وفيها توريه واضحة لما يدور في الساحة .. ثم محمد المكي إبراهيم الذي لا يزال عند ثقته بالناس التي عبر عنها من خلال قصيدته :: (( إنني أؤمن بالشعب حبيبي وأبي )) .. وعبدالقيوم الذي قال في أول نشيد له بعد مايو .. (( أكتوبر الحزين ياطفلنا الذي جرحه العدا ... ها نحن نصطفيك موعداً ومولداً )) .
ومن ملامح هذه الفترة بالنسبة لوردي أن الغناء العاطفي كان قليلاً جداً ، إذ أطلق فقط أغنيته ( عذبني ) .. و( يا أعز الناس) ،، وبدأت علاقته تتعمق مع مجموعة متنوعة وجديدة من الشعراء ، وإعتقد أن المناخ السياسي الذي أفرزه أكتوبر بدا ينعكس علي الوسط الفني ، وتعددت بالتالي لقاءاته مع المثقفين والكتاب الذين تربطهم رؤي متقاربة وهدف وطني عام ، وأصبحت لقاءاتهم وسهراتهم عبارة عن ندوات ثقافية ، بعيداً عن حياة الفنانين التقليدية والفنية الصرفة . وأصبح أصدقاء وردي يبحثون معه الكلمات والقصائد الجديدة ، ويعطونها له مثلما حدث مع أغنية (بسيماتك) لعلي عبدالقيوم ، وكان الفنان عبدالكريم الكابلي معجباً بها بداية ويسعي لأخذ موافقة مؤلفها لغنائها . وهناك أيضاً أغنية (الود) لعمر الطيب الدوش التي أعطاها لعبدالقادر الرفاعي ، ومنه وصلت اليه عن طريق الناقد محمود محمد ، وأعطاها العنوان .
خلال هذه الفترة تعمقت صلة وردي بأمثال هؤلاء الشعراء . وقد إلتقي بالدوش مرة ثانية عام 1973م في أغنية (بناديها) ذات الرمزية الواضحة ، إذ تقول بعض مقاطعها : ( لما تغيب عن الميعاد ... أفتش ليها في التاريخ وأسأل عنها الأجداد.. وأسأل عنها المستقبل اللسع سنينو بعاد .. أفتش ليها في اللوحات محل الخاطر الما عاد ... وفي الأعياد ... وفي أحزان عيوم الناس .. وفي الضل الوقف مازاد ..) ، وقتها قال له عمر الحاج موسي وزير الإعلام آنذاك :: ( هل تفتكرني غبـياً ،، الضل الوقف مازاد .. دا .. ثورة مايو) . قال له وردي : (( والله علي كيفك ودا تفسيرك إنت .. لكن أنا لم أقل ذلك )) .. وكان إن منعت فترة من الوقت من الإذاعة ثم أعادها الوزير مرة أخري بعد تظلم وردي إليه . ثالث قصائد الدوش معه هي ( الحزن القديم) ، وأيضاً أعطاها العنوان كرفيقتها . وأخيراً بعث له بأغنية جديدة بعد خروج وردي الأخير من السودان عام 1989م وهو في القاهرة أسماها وردي (بلد رايح) أطلقها من خلال شركة الإنتاج الجديدة في القاهرة أخيراً ويقول مطلعها : (( حأسأل عن بلد رايح ... وأفتش عن بلد سايح .. وأسأل عن أمانينا اللي مابتدينا صوت صايح ... حاسكن كل نخلاتنا إذا جانا الزمن لافح .. وأكتب عن بلد مجروح .. وعارف الجارحو ليه جارح ... وأبكي علي بلد ممدوح ... وعارف المادحو ما مادح )) .

الدرديري
05-09-2010, 01:15 AM
تعرف وردي علي الفيتوري بعد أن غني له ( أصبح الصبح ) ، كما قضوا وقتاً في القاهرة عامي 69 / 1970م عندما كان الفيتوري بالجامعة العربية . ولم يتعاون وردي معه بعد ذلك إلا عقب إنتفاضة أبريل 1985م عندما وضع ( عرس السودان) وهناك قصيدة أخري له عام 1988م عن أطفال الحجارة لحنها وردي لكن لم يطلقها ، ومحمد المكي إبراهيم تعود علاقة وردي به منذ أن كان طالباً في الجامعة . وإزدادت صلته به متانة عقب أناشيد أكتوبر التي أضيفت لها ( أكتوبر الأخضر ) و (جيلي أنا ) وعلي عبدالقيوم تعود صلته بوردي منذ أن كان طالباً في الجامعة ، وأصبحت صداقتهم حميمة وأعتقد أن وردي ظلمه ، فقد أعطاه الكثير من القصائد الجميلة التي لم يغنيها له رغم إعجابه بشعره وحتي بعضها مثل ( روعة المأمول ) أكمل وردي تلحينها ولم يطلقها .
التيجاني سعيد غني له وردي ( من غير ميعاد ) عام 1966م وكانت منشورة في صحيفة ( الصحافة ) ولفت النظر إليها الربط بين الفصحي والعامية ، ثم (قلت أرحل) وهي أغنية طلع بها وردي بعد خروجه من سجن كوبر عام 1972م ولديها قصة تستحق أن تروي ، فقد كان وردي معتقلاً في سجن كوبر عندما زارته زوجته في السجن فوجئ بين الأغراض التي أحضرتها (سفنجة) جديدة ملفوفة بورق صحيفة أدخلتها عن طريق عسكري نوبي تعرفه يدعي صالح . وبما أنهم كانوا ممنوعين من الصحف فقد أخذ وردي الصحيفة ليجد فيها القصيدة ، والى جانبها صورة التيجاني سعيد ، وكانت بعنوان (قبض الريح) أعجبت القصيدة وردي ، وقرأها الرشيد نايل المحامي ، وكان معه في الغرفة وأعجبته مع إنه ليس من مناصيري الشعر الحديث والغنائي عموماً ، لكنه إعترض فقط علي عنوانها علي أساس إنه يعزز مناخات الإحباط في ظروف السجن ، وهو ما وعد بتغييره ثم غطلع عليها عبدالقادر الرفاعي الذي قام بحفظها في صندوق سجاير خوفاً من أن تعثر عليها سلطات السجن عند التفتيش ، وبعد إغلاق السجن في الساعة الخامسة مساءاً ، أخرج عبدالقادر القصيدة وناولها لوردي ، فبدأ في تلحينها مستعيناً بصندوق كبريت لتوفير النغم بدلاً من العود . وحوالي الساعة الثامنة مساءاً قال وردي للمجموعة إنه يحتاج الى كورس وإختاروا مجموعة وبدأ في تحفيظها المقطع الأول ، وفي اليوم الثاني المقطع الثاني ، وفي اليوم الثالث المقطع الأخير ، وتم تقديمها في السجن من خلال المجلة الناطقة وهي إحدي الوسائل المستخدمة بواسطة السجناء السياسيين لممارسة أنشطتم الثقافية .
ومن الشعراء الذين بدأ وردي التعامل معهم عقب ثورة أكتوبر الشاعر إسحاق الحلنقي ، وهو صاحب أكثر أغنيات عاطفية غناها وردي بعد إسماعيل حسن . وأول قصيدة غناها له هي ( جربت هواهم ) ثم توالت الأغنيات ( عصافير الخريف) ، (صواردة) ، (دوري يا أيام ) ، (فرحي خلق الله ) ، (الحنينة السكرة ) ، ( إستنيني ) ، ( أقابلك ) ، ( يلا وتعال ) ، وأخر أغنياته ( بالسلامة ) .. وتمتاز علاقة وردي بالحلنقي بالإستمرارية ، وهو شاعر رقيق جداً ، ولديه موهبة وملكة وضع الأفكار التي تطرح له شعراً كما يتصورها صاحبها . ومن الشعراء الذين تعامل معهم وردي بقصيدة واحدة ، أو قصائد قليلة ، كمال محيسي صاحب أغنية (( بشوف في شخصك أحلامي)) ، وشاعر الحقيبة المعروف محمد علي أبو قطاطي ، وهو من أحسن من يكتبون الشعر الشعبي ، وغني له وردي (( المرسال)) ، (( شن بتقولوا )) ، (( ساق الشتيل الني)) ، وغيرها ... صاوي عبدالكافي وهو من أهالي أسوان وبعث إليه بأغنيتين هما ( أمير الحسن ) ، و ( حبيب القلب يا أغلي الحبايب ) ، ثم الجيلي محمد صالح صاحب أغنية (تـوبـة) و(الحبيب قلبو طيب) ، وكجراي وهو صديق لوردي وزميل له في مهنة التدريس وشاعر مقل أعطاهقصيدته الأولي (مافي داعي) في الجنوب ، كما غني له وردي (تاجوج) .، وهناك أيضاً مبارك بشير صاحب أغنية (بسيماتك) ، وفي آخر عهد نميري إلتقي وردي المكاشفي محمد بخيت وإتفقوا علي أن مرحلة الرمزية إنتهت سياسياً ، وآن الأوان للشعر أن يفصح وبالفعل غني له وردي (( ماني خايف)) .
وتبقي العلامة البارزة في علاقته بالشاعر محجوب شريف .. حيث إرتبطوا مع بعض ، وبصورة حميمة لأكثر من عشرين عاماً ، وبالرغم من فارق السن الذي بينهما وهو الرباط الذي عبر عن نفسه بصورة خاصة في مجال الأغنية الوطنية ولدرجة أن وردي صار يضن بألحانه علي شعراء آخرين ، ومحجوب شريف يقول إنه يسمع صوت وردي أثناء تأليفه القصائد ، كما تم سجنهم سوياً في كوبر أيام نميري .. ولمحجوب خصاله الشخصية فهو لا يشرب الخمر أبداً ، ويدخن قليلاً ، هو لايكذب ، ولا يخلف وعداً ، ولديه مقدرة عظيمة علي رفع الكلفة والتواصل ببساطة مع الأطفال ، الى جانب إحتقار عظيم للفلوس والأكل والشرب ، وعلي إستعداد أن يمشي علي رجليه من الخرطوم حتي نهاية أم درمان الى منزله في الثورة الحارة (11) ، ويرفض أن يركب مع وردي قائلاً بتهكم : ( ياخي عربيتك المرسيدس دي عاملة زي المرة العزباء .. أحسن أمشي علي رجلي ) ، وكل ذلك بتلقائية ودون إفتعال . إلتقي وردي بمحجوب شريف لأول مرة في مدينة مدني عام 1968م وذلك بحكم إنه مدرس ووردي مدرس سابق ، وقيل لوردي إنه يكتب الشعر ، وشعر وردي من البداية إنهم يعرفون بعضهم منذ زمن طويل ، وفي مطلع عهد نميري بدأوا بنشيد (( من حكاياتنا مايو)) ، ثم (( فارسنا وحارسنا)) ، والثالث (( حنقدم ونتقدم في وجه الريح ونتقدم)) التي رفضت سياسياً ... ومن التجارب التي يذكر إنهم أثناء سجنهم في كوبر في حوش الطوارئ وهو أحد أقسام السجن ، قال وردي : ضروري تعمل حاجة للمشاركة في الإحتفالات بثورة أكتوبر ، فأمن علي كلامه بقوله :: (( نعمل )) .. أضاف وردي ( طيب ما تكتب لينا قصيدة!؟) . قال :: (( عملتها يا أخي )) ، وأثناء سيرهم بدأ محجوب يلقي القصيدة : (( أكتوبر ديناميتنا)) .. وفي غضون ساعة كانت القصيدة قد تم تلحينها وغناءها ، ولدي حلول عيد إستقلال السودان في يناير 1972م كتب محجوب شريف قصيدة وكانوا ما زالوا في حوش الطوارئ بسجن كوبر بعنوان (( أهلاً أهلاً بالأعياد)) ، وتم تلحين القصيدة التي رددها المعتقلون . ويذكر مرة في عام 1982م كان وردي مقيماً في فندق الصداقة في الخرطوم بحري كنوع من التغيير من جو المنزل عندما زاره محجوب شريف ومعه عائلته . وأثناء حديثهم قال له وردي :: ( يامحجوب أنا عايز نميري دا عندما ينتهي نقول للشعب السوداني حمداً لله علي السلامة ) . ويبدو أنه قام بتخزين هذا الكلام في ذاكرته .. وبعدها بثلاثة أيام فقط تم إعتقاله وأخذ الى السجن وخرج وردي فيما بعد في هجرة نهائية خارج السودان في أخر أيام النميري ، ثم جاءت الإنتفاضة في أبريل 1985م ، وإذغ به يكتب محجوب شريف البلاء الذي إنزاح بواسطة الإنتفاضة الشعبية ... بلي وإنجلي .. حمدالله ألف علي السلامة .. إنهد كتف المقصلة .. أي أن البذرة التي رميت عام 1982م أينعت قصيدة بعد ثلاث سنوات ، وقد لحنها وردي بإيقاع (( تم تم )) شعبي وسرت مثل النار في الهشيم عند إطلاقها .. ويمتاز محجوب شريف كذلك بغزارة الإنتاج ، ويذكر أنه بعد كوبر أرسل الى سجن شالا في غرب السودان ، وبعد شهرين عندما رجع بعض المساجين الذين كانوا معه جاءوا وبحوالي 7-8 قصائد قام بوضعها خلال هذه الفترة . والى جانب الأغنيات الوطنية فإنه حتي في أغنياته العاطفية يطرح صوراً وأخيلة جميلة ، كما في (( السنبلاية )) التي يقول فيها :: وتتكئ سنبلاية علي ضراعي وأميل كأني غنا الطفولة العذب ... كأن الدنيا طي القلب والمنديل ،، وفي أواخر عهد نميري كتب أغنية (( البديل )) التي وضعت الإجابة علي السؤال الذي كان مطروحاً وقتها بشدة وهو :: ما هو البديل لنظام النميري !؟ ... (( حنبنيهو البنحلم بيهو يوماتي )) .. وطن شامخ وطن عاتي وطن خير ديمقراطي ... حنبنيهو ... وغناها وردي لأول مرة في حفل للطلاب السودانيين في جامعة الزقازيق بمصر ،، كما كتب (( يا شعباً تسامي )) التي كانت بلحنها الراقص مفعمة بالأمل علي قرب إنتهاء عهد الرئيس جعفر محمد نميري .
عزيزي القارئ .... محمد عثمان حسن وردي علي صهوة جواده الأبيض الطائر ... جاء يحمل في أهداب العيون تراب أرض العتمور .. جاء يجر النمة ويشق التيه ، صوته صوت السواقي في جنح ليل بهيم بكاؤه بكاء الريح علي السعف في أعالي النخيل ، أنغامه ألوان وأنوار ، وعندما دقت حوافر حصانه أرض مدينة الأنوار والوهج وشوق كان إستهلالاً مبدعاً لعشاق الجمال ونساق العبقرية وكتاب تاريخ الأغنية .. وعندما وقف أمام محراب الفن رفع يده ليمسح الغبار عن كتاب تاريخ الفن في السودان . وأنا بالإنابة عنكم جميعاً أرفع يدي لأمسح من جبهته حبات العرق التي تجمعت وهو يستجمع ذكريات 42سنة في درب الفن ..
محمد وردي علم من أعلام الغناء ، دوامه من دوامات أعطي من فكر ، أبدع ومازال يبدع ، جاء من الشمال ليعطر سماء الخرطوم والسودان بل والعالم بصوته الشهي الفنان وموسيقاه المتميزة ، إستطاع أن يحتل مساحة كبيرة من محيط الأغنية السودانية كانت تخلو في غيابه وتمتلئ لحضوره . حين جاء ... جاء يحمل معه البشر وعطر الجروف ، وحنين السواقي والفرح ، أفسح له الجمهور الفني مكاناً خاصاً .. وحيث بدأ من ... (( ياسلام منك أنا آه )) بدأت قصة حب تجمع بينه وبين قلوب الملايين علي إمتداد المليون ميل .. جاء وأبدع .. فأعطي الغناء مدلولاً جديداً .. محمد وردي ... هذا القادم من (( صـواردة )) جارة منطقة الخليل .. ليملأ دنيانا أملاً وصفاءاً وليزيد البهجة بهجة وليضيف للجمال عمقاً وسـحـراً .. صوت لقدر ماش .. صوت أتي من الشمال ليكون لكل الجهات في السودان بل والعالم ... محمد وردي في الغناوي والمواويل الطوال في براءته وطيب نغمه وعطاءه نرتاحه جميعاً عند نغمة تخرج من نغمة وعند وتر يغازل من يناديها .. قدمت لكم وردي عبر الحروف أنني عندما أقدم لا أقدم ألا الماء للبحر ، والتمر الى أرض خيبر ، هل أقدم وردي ليتحدث أم يغني كيف الشئ ضد الشئ .. فناننا الكبير الشامخ وردي صوت أغن – أطرب له ، حين أسمعه كأنه يضمني ويحتويني ، يفرد لي مساحاته وأعماقه فأغيب فيه ، وأذوب فيه وأتلاشي .. محمد وردي قبل أن نتناوله بالملاحظة الدقيقة نرجو أن يفهم ، ويفهم زملاؤه وقراؤه هذا الحديث ، أن قوام هذه الكلمة الملاحظة الدقيقة الصادرة من عاشق لصوت وردي .. وهي بهذا لا تمثل أي تطاول علي مقدرات إخواننا الموسيقيين ، فذلك منهج وهذه ملاحظة ومتابعة ، وبرغم إقتناعي فإنني لم أستطيع أن أوفي الحديث حقه إلا أن الموضوع يستحق المحاولة .. فناننا الشامخ محمد عثمان حسن وردي .. فنان عظيم ولا يشك ولا يغالط في هذا إلا مكابر عنيد ..

الدرديري
05-09-2010, 01:17 AM
هذه مقتطفات من أروع قصيدة تمجد نهجاً سياسياً كتبها الشاعر في شبابه الأول وأنها تمثل برنامجها الإشتراكي .. وقد كتبها في أول أيام مايو ، وبعد ذلك حرم وردي من النشيد الوطني الثوري بعد فشل حركة 19يوليوالتصحيحية في عام 1971م وإعدام قادة الحزب الشيوعي ، وأخذ البقية منهم الى المعتقلات ، كان منهم الفنان محمد وردي ، وقيل أنه يقود موكباً جماهيرياً يوالي ويؤيد ويدعم إنقلاب هاشم العطا في شوارع الخرطوم ، كان النميري يحب غناء وردي ويحب أناشيده أيضاً ، ولذلك حينما تم إعتقال وردي وبعد فشل محاولة 19يوليو التصحيحية كان النميري يقول دائماً أن السلطة لم تعتقل وردي كفنان صاحب ألتزام فكري أقرب الى الشيوعيين ، وإنما إعتقلته لأنه كان سياسياً يقود مظاهرة معادية في ذلك الجو المكفهر ... إنه جو مذبحة بيت الضيافة بعد ذلك الجو إنتقمت مايو بما سماه الشيوعيون مذابح الشجرة ، وأن وردي قد إعتقل وأصبح في السجن وبقي في المعتقل السياسي وإضطرت السلطة الى منع أغانيه الوطنية وحتي العاطفية حتي إندفع عشاق فنه الى إلتقاط أغانيه من إذاعة أثيوبيا خاصة أغنية (( الـود )) والإذاعة البريطانية _ القسم العربي _ كانت السلطة المايوية مندفعة الى محاصرة النشاط الفني لوردي . إن أغاني وردي قد منعت من باب أولي أناشيده السياسية والوطنية التي إعتبرت منشورات معادية ...

أغنيات وردي تنافس نفسـها ، أو أنه ينافس نفسـه بنفسـه ، فالرجل فنان يحترم فنه ويقدسـه ويحترم جمهوره ويسعي قـدر جهده بالإجادة والتجديد والتحديث .. والرجل نقطة تحول بغير شـك في مجري الأغنية السـودانية منذ ظهوره وحتي الآن .. وقد قدم الكثير بلا شـك في حين تفرغ غيره لإثارة الغبار والنقد الأجوف .. هـو أول من غني المواويل الطوال في بلادنـا ، وأول من أدخل الآلات الموسيقية الغربية الحديثة في الأغنية السودانية .. وأول من قام بتوزيع أغانيه توزيعاً موسيقياً لم يغير من جوهر اللحن ولا شكله .. وهو فوق هذا وذاك كـنـز من الإبـداع والـتـألـق ، فهو فـنـان مرهف الحس ، وذكي جـداً ، ولعل ذكاءه هذا هو ميزته الكبري ، لآنـه متي يعرف يقدم لحنـاً جديـداً ، ويعرف كيف ينظم له الدعاية الهادئة قبل تقديمه ، فإذا كل الآذان مرهفة في إنتظار جديده الذي يهز دنيا الغناء هزاً ، فلا نحتاج لأمثلة وهي كثيرة !؟ وهو يستطيع الإستفادة من كل تجربة يدخلها ، ويزيد من رصيد شعبيته الضخم المتعاظم يومياً ، وكيف إستطاع أن يحول مشاعر الجماهير الى مظاهرة فنية صاخبة تحمله علي الأعناق يوم قيام ثورة أكتوبر الشعبية ،، ويوم الإنتفاضة الشعبية عام 1985م ،، ويوم مهرجان الغناء والموسيقي الأول بشارع النيل ، وبالقاهرة ، والرياض ، ودبي ، وأديس أبابا ، وقطر ، وعـدن ، ... كيف إستطاع أن يملك القمة في يمينه ، وهو الذي يسحر جماهيره فتراها تتدافع اليه ونحو حفلاته بحب زاخر بالود والإعزاز ، وكيف أمكنه فنه الرفيع أن يحجز الآلاف من محبيه ومعجبيه مقاعدهم من أول
الحفل ولا يغادرونها حتي يغني وصلته الأخيرة دائماً حتي لا تخرج الجماهير ويخرج الذين يأتون من بعده ...

الدرديري
05-09-2010, 01:20 AM
محمد عثمان حسن وردي ، من مواليد قريـة (صـواردة) بالولايـة الشـماليـة – محافظة وادي حلفا – ولد في عام 1932م ، البيئة التي نشـأ فيها هي في حـد ذاتها لـوحـة فنيـة جمالية فريدة من نـوعها ... هناك عاش مراحل صياغته الفنية الأولي ، وذهب الى المدرسة وتعلم العزف علي آلـة الطنبور ، وهي آلة الشمال الموسيقية ، كان مايزال طفلاً صبياً يربو عمره عن الخمس سنوات عندما تعلم العزف علي الطنبور ، ولا غرو فجميع أسـرة وردي كانوا يعزفون علي آلة الطنبور تقريباً ، ويقال أن والـدتـه كان صوتها جميلاً جداً ولم يرها جيداً وردي لأنها توفيت وهو طفل صغير،، له سـتة أبـنـاء :: أكبرهم صبـاح وعبدالوهاب وحسن وحافظ وجوليا ومظفر ، ومن الملاحظ كلها أسماء فنية .. صباح علي الفنانة صباح عندما زارتهم في المنزل ، وصادف أيضا صباح ، وعبدالوهاب علي عمه ، وحسن وردي علي جده ، وحافظ علي الدكتور حافظ ال...لي أظهره للحياة كمولود ، ومظفر علي الشاعر مظفر التواب ، وجوليا إسم أعجب وردي ، ويقال إنـه علي إسم الفنانة الفلسطينية الشهيرة جوليا ،، الإبنة الكبري صباح تزوجت من قريبها الموسيقار الفاتح يسن علي البدر وهو إبن خالتها ، ... جد وردي ، ويسمي حسن وردي تزوج لأول مرة من نعمة علي بلال وهي شقيقة حسن وحسين بلال وأنجبت له أبناءه الكبار ، صالح ، وعثمان ، وعبدالوهاب ، تزوج جد وردي زواجه الثاني ، من عائشة عثمان من قرية (نلوة) ولم تنجب معه وتوفيت عنده ، ويقال أنها كانت ثرية ولها أراضي تمتلكها بنلوة ... تزوج جده للمرة الثالثة من سـلامة أحمد إدريس وأنجبت له عبدالخالق ، وهو أصغر أنجال حسن وردي ويقيم الآن بلندن ، ... أما الإبن البكر صالح وردي فقد تزوج من تمايـة سيد علي داؤد وأنجبت فاطمة صالح حسن وردي ، وتزوجها إبراهيم محمد بدر ، وأنجبت له : أبراهيم وسمير والتاج ونعمات تزوجها سمير عثمان محمود ، أما وردي صالح حسن تزوج علوية وأنجب هيثم ومحمد وراشـد ورانيا ويوسف ، وثريا صالح حسن تزوجها الفنان محمد وردي وهي أم كل من صباح ، وعبدالوهاب ، وحسن ، وحافظ ، أما سلمي صالح حسن تزوجها طه حسين السيد وأنجبت له فتحي وعصام وأمجد وحمدي وبنات ، قبيلة صالح حسن تزوجها عبدالكريم سيد وأنجبت سيد فاخر ومحمد وبنات ، أليسـة صالح حسن تزوجها يسن علي بدر وأنجبت معاوية – الضابط الذي أعدمه نظام الإنقاذ في 27رمضان – والفاتح الموسيقار ، ومحمد وأشرف وحنان وإنصاف وآخرين ،، وتزوج الإبن البكر صالح حسن وردي عم الفنان زواجه الثاني من زاكية حسن علي حمد من قـبـة سـليم وأنجبت له حـسـن ( شـيبـة) وعبدالرؤوف وعبير و...لية ،، وعثمان حسن وردي والد الفنان محمد عثمان وردي تزوج زواجه الأول من بتول احمد شريف ( بنت العمدة) وأنجبت له محمد وردي الفنان وتوفيت عنده وتزوج زواجه الثاني من حليمة برسي وطلقها ولم ينجب معها ، وتزوج الثالثة من زينة احمد إدريس ، شقيقة احمد إدريس زوجة أبيه حسن وردي وله ووالده عبدالخالق حسن وردي ، وأنجبت له زينب عثمان وردي وتزوجها فرح خليل وأنجبت له خليل ، وعبدالسلام ، وحنان ,اخرين ...

• من أعـمـام الـفـنـان وردي :::
• محمد حسن وردي تزوج من زليخة وأنجبت له جليلة وتعمل ممرضة في مستشفي وادي حلفا وتزوجها حسن غانم وهو يعمل بالسكة حديد بوادي حلفا
• عبدالوهاب حسن وردي تزوج من زينة أحمد إدريس أرملة أخاه المرحوم عثمان حسن ولم ينجب معها وتوفي عام 1950م
• عبدالخالق حسن وردي وهو أصغر أنجال الجد حسن وردي وأمه سلامة احمد إدريس ومتزوج وله بنت وآخرون ... وخالته زينه احمد إدريس جدة وردي الفنان من ناحية الأم ..
• تزوج جد الفنان محمد وردي من ناحية الأم ويسمي بدر شريف الجد الكبير من زوجته فاطمة الشيخ ، وأنجبت له عثمان احمد بدر شريف وفاطمة وبدر احمد وبتول احمد والدة الفنان ، ونفيسه احمد بدر ، وعبدالرحيم علي بدر ،، وكان الجد الكبير بدر شريف عمدة البلد ويعمل برتبة نقيب في جيش الإمام المهدي وكان يساعد المهدي في مهماته العسكرية .

• من أخوال الفنان وردي ::::• عثمان احمد بدر تزوج من بنت عمه صليحة علي بدر وأنجبت له الموسيقار عازف الفلوت عبدالهادي وشهبور وشاكر وفادية وبكوشة وتزوجها برعي بدر احمد ابن عمها ، وفادية تزوجها أحد أقربائها من حلفا وإسمه محمد صالح ، وبدر احمد تزوج بنت عمه فرحة علي بدر وهي شقيقة يسن علي بدر وأنجبت له احمد وبرعي وشاكر الذي تزوج بنت عمه بكوشه عثمان احمد ..
• بتول احمد بدر تزوجها عثمان حسن وردي والد الفنان محمد وردي وتوفيت عنده .. وفاطمة احمد بدر وهي من أم أخري وتلقب بفاطمة شريف علي إسم جدها الكبير وتزوجها محمود احمد وأنجبت له ، محمد محمود احمد بمتحف السودان القومي ، ومن أولاده : شبلب واحمد وآخرون .


من أخوة الـجـد الكبير بـدر شـريف العمدة وهم :::

• مختار بدر شريف وتزوج من فاطمة محمد علي وانجبت له نصرالدين ومحمد عثمان مختار (توفي) وجمال مختار بدر من أم أخري وتسمي حبوبة وتوفي جمال وكان قد أخذ العمودية من والده وبعد وفاته أخذها عثمان علي بدر حتي الآن ..
وعلي بدر شريف : تزوج من ماريا دياب من قـبـة سـلـيـم وأنجبت له : يسن ، وعثمان (العمدة) ، وبدر (شيخ القبيلة) ، ومحمد ، وصليحة ، وفاطمة ، وزهرة ، وآمنة ، وفرحة علي بدر تزوجها احمد بدر وأنجبت له : برعي ، وشاكر ، واحمد ، وبرعي تزوج بنت بكوشة عثمان احمد بدر شقيقة الموسيقار عبدالهادي عثمان احمد بدر وبنت خالة الفنان القدير محمد عثمان حسن وردي . ويسن تزوج من أليسـة صالح حسن وردي وأنجبيت له : المرحوم النقيب معاوية ، والموسيقار الفاتح ، وأشرف ، ومحمد ، وحنان ، تزوجها إبن خالتها فتحي طه حسين السيد ، والفاتح يسن تزوج صباح بنت الفنان محمد وردي وأنجبت له : صالح ، ومعاوية ، وآخرون .. وتزوج عثمان علي بدر من صـنـدلـة شريف نـصـر من قـبـة سـلـيم ، ,انجبت له : رمزي ، وكامل ، وبشير من أم أخري .

• محمد بـدر شـريف تزوج من روضة ابراهيم وأنجبت له : ابراهيم وعبدون وعائشة وعبدالعزيز ، وحسن ابراهيم تزوج من فاطمة صالح حسن وردي ، وأنجبت له بنتاً تزوجها سمير عثمان محمود ، وثاني من أنجبت فاطمة صالح : التاج ومحمد وسمير وابراهيم (الثاني) وعبدون محمد بدر الذي تزوج بتول بدر احمد (التي سميت علي اسم ام الفنان محمد وردي) ، وبدر علي شريف تزوج من قبيلة يسن ، وأنجبت له: مدثر ، والتاج ، ولطفي ، ومن أولاد المرحوم عبدالرحيم ، نذكر منهم أحمد الذي تزوج بنت عمه ، والزلال ، وفاطمة من أم أخري وعلوية وهانم ونفيسـه .

• جـدة الفنان محمد وردي من ناحية الأم :- وتسمي (( فاطمة الشيخ مكي - من قبة سليم )) وإسمها فاطمة مكي ، ولقبها فاطمة الشيخ لآن زوجها احمد بدر كان شيخ البلد ، ومن أخوة الجد فاطمة الشيخ مكي : محمد مكي ، ومحي الدين ، وتماية مكي أشـقاءها ، ويسن احمد من أم أخري من أشـيمتو ، والأخوة الآخرون عبدالعزيز مكي وعبد الرحيم مكي ، وأمنة من أخري ، وهي صليحة احمد من بلدة أبوراقة ، وجدة الفنان محمد وردي من ناحية الأب : نعمة علي بلال ، ومن أخواتها حسين وحسن علي بلاب من أولاد شريف وفاطمة تزوجها (توفي) من صاي ، ومحمد تزوج بنت عمة حسين علي بلال ، وروضة احمد بلال عم حسن علي بلال وزوجةاحمد خليل وجدة قبيلة يسن يونس زوجة بدر علي شريف ..

الدرديري
05-09-2010, 01:22 AM
وردي كلما يغترب ويعود لهذه الأرض الطيبة يبكي بصدق ، وكذلك إشتهر بحبه للرياضة ، ومن الرياضة إكتسب سـعة الصدر وسرعة البديهة وحضور الروح المرحة ، والهلاليون يتخذون من هذا المقطع من أغنيات وردي نشـيداً لهم ... ( كان إسمها أمدرمان ... كان إسمها الثورة .. كان جنوبياً هواها ، وكان العرس عرس الشمال ... وكانت سـاعة النـصـر إكتمال الـهـلال ...)
وردي يقوم بتقديم أغاني جديدة سنوياً بل وفي كل موسم ، يعني أكثر من أغنية في السنة ، ومدي نجاحها وفشلها يتركها لتقدير المستمع وتجاوبه الواعي . أما تردده بعض أغانيه القديمة بحداثة فهذا ما يفعله مشاهير العالم من الفنانين ، والأمثلة كثيرة .. تجاربه اللاحقة ليست تغييراً وإنما تحديث لهذه الأغاني حتي تكون أكثر معاصرة ، لأن العديد من الأجهزة والآلات الموسيقية المعروفة الآن لم تكن موجودة في الخمسينات والستينات (بيزجيتار) وماشابهها ، وهذه محاولة لإسـتيعاب كل جديد في الموسيقي وهو لم يبدأ التجديد الآن ، إنما منذ مطلع الستينات في ( بعد إيـه) ، وكان أول عمل يدخل فيه آلة ( الأورج) ، وكذلك في ( الحبيب العائد) عام 1962م ، وفي عام 1969م ذهب للقاهرة ووزع أغنية ( الـود) بعد عام 1972م من ( قلت أرحل) إكتملت الآلات جميعها وآخر أغنية بلحن جديد وحديث ( جميلة ومستحيلة) ..
وردي فنان موهوب يري الكلمة الجميلة بالمجهر ويكتشفها ، ومقاييسه لها هي أن الكلمة الجميلة عنده لاتحتاج إلي كبير عناء في الفهم والحس والتقويم ، ولقد تعود أن يكون قارئاً للشعر قديمه وحديثه ، وأحدثه وعنده من الأخوة الأدباء والأصدقاء الذين يحبون الأدب عموماً والشعر علي وجه الخصوص مجموعة يعتز بها ويستفيدون جميعاً ويكون الإختيار الأمثل .
العمل الفني عنده ليس خيالاً فقط ، بل تخطيط وإصدار علي الخلق ، وبحكم التجربة الطويلة يستطيع أن يحق أي عمل يريد تحقيقه ، ولايعني هذا أن الشك لايلازمه أحياناً في قيمته الفنية ، ويتمني كل مرة أن يعمل ويصحح ويضيف ويحذف ،،، وهكذا تجده في دوامة القلق للإجادة ... هذه اللحظة التي يباشر فيها اللحن ويتفرغ منه ومقاييسه لذلك ... فنانه المفضل .. كانت سيدة الغناء العربي أم كلثوم .. وقد دعاها الفنان محمد وردي للغناء في حفلة عرس عند زيارتها للسودان ، فكانت لحظات رهيبة وسعيدة ، وأم كلثوم كان وردي فنانها المفضل أيضاً . كانت حفلاته الشهيرة علي طريقتها وشعراء وردي المفضلون : المتنبيئ – بابلونيرودا- محمد المكي – مظفر النواب – ويحب التراث العالمي الكلاسيكي ولايستطيع التفضيل .
وردي كفنان فهو ممتاز وعملاق .. يملئ المسرح بصوته ، وبشخصيته الفنية برشاقة أدائه وحلاوة ألحانه .. فيفيض علي الرواد المستمعين جو من الطرب والإنسجام . معروف عن وردي أنه يقرض الشعر ، وقد ساعده علي ذلك ترديد ه لأغنيات المنطقة ( الرطانة ) وهو شاعر ومغني نوبي من الطراز الأول ... معظم ماتغنب به وردي من أغاني المنطقة من كلماته ، ووضع لها ألحانه ، وتغني بها ، وهي في مجملها جيدة النظم وحسبك منها :: ملاك ،، مشكة ،، سمرة ،، مسونكيل ،، كوشوكيتو ،، نوقولي ،، تادلي ،، دلتي ،، نايدن مقيه وينجي ،، نلسي ،، ألسي ،، وغيرها .. تتركز معظم أغانيه علي رغبته بأن يظل قريباً من وطنه ومن الحبيبة وهو موضوع أشهر أغنيات لهما وهما :: (تادلي) و(ملاك) بالرطانة ... وهو يتبوأ المقام الثاني في الأدب والتراث النوبي بعد الشاعر خليل فرح ، وهو أعظم من خليل فرح ، وموسيقار أبدع من (بتهوفن) ،، ومن أميز عازفي العود والطنبور في العصر الحديث ....
وردي حبيب الكل ....

http://www.abritabag.net/vb/showthread.php?t=2857&page=4

ايمن
05-09-2010, 01:32 AM
أشمل توثيق أقرأه عن الفنان الشامخ وردى على الإطلاق
ينطيك العافيه ياخ

الدرديري
05-09-2010, 01:47 AM
أشمل توثيق أقرأه عن الفنان الشامخ وردى على الإطلاق
ينطيك العافيه ياخ
مش كده بالله








بالمناسبه دي
السي دي الأديتك ليهو
أعمل لي منو نسخه وكت ما عايز ترجعو لي

العمدة
05-09-2010, 02:51 AM
شغلك نضيف يا دكتور
توثيق مية المية
تشكر يا حبيب

لواي سلسلن
05-09-2010, 03:40 AM
بي همســــــــــــــــــــــــــة .....

همسه
05-09-2010, 11:45 AM
بهمسه وبي هوجينتاو ظااااااااتو أحبك يا بت يا مرهفه
أيامكم والله .. معاكم فنان أفريقيا الأول حيث الكلمة المنمقه واللحن الشجي والأداء التطريبي المتميز
لكن ما قلتي لي الموناسبة شنو ؟
معانا السودان ...

الايام دي مدفين يا سلافة

المناسبة يا ستي استجمام وترفيه ...

همسه
05-09-2010, 11:46 AM
اقول لو بهمسه
موش كده :1; (25):
فاتتك بس ... :1; (25):

همسه
05-09-2010, 11:47 AM
وشوفوا بالله الدستور الكامل لحياتك مع رفيق دربك ده


وبيني وبينك الفكره..

وجمال الذكرى

والنسيان

وحسن الظن

ومشوار الحيا اليوماتى

ما بين الجبل والسهل..

ما بين الصعب والسهل

شفت الحته دي مكسراني كسير السنين ...

همسه
05-09-2010, 11:49 AM
أيامكم ساكوبيس يا همسه
قبل كم يوم كان عاملين معاهو لقاء تاريخي في الإذاعه

وردي فنان في قامة وطن

عارف يا الدرديري وردي دا السودان

وردي وطن في انسان

تاريخ متنقل وذكريات وطن


ماقصرت في التوثيق

ودالشيخ
06-09-2010, 06:27 AM
فاتتك بس ... :1; (25):
لا لعا
صحيت في نفسي الوجود ورجعت لعيوني النهار

عبدالمنعم محمد
20-02-2012, 04:22 PM
بمناسبة الماعندو قديم ما عندو جديد وهنا بتنا همسه وصحبها الحلوين معتقين بالعشق والإمتنان للقامة محمد وردي

حسن ود سادة
20-02-2012, 04:53 PM
إنت يا الصابر عند الله جزاك

أسأل الله العلي القدير أن يتغمد روح أمير الحسن وردي برحمته الواسعة
وأن يسكنه في فسيح الجنات وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان

تعازينا للمصونة همسة وكافة عشاق وردي في هذا الملتقى الأغر

إنا لله وإنا إليه راجعون

همسه
20-02-2012, 10:09 PM
قال لينا وانحنا قاعدين معاهو:

اعملو حسابكم أنا كان جاتني حاجة الحكومة هناك بتتقلب

ضحكنا وقلت ليهو هنا بتتقلب خلي هناك البعيدة

سبحان الله ...

رحمه الله رحمة واسعه واسكنه فسيح جناته مع الشهداء والصديقين

عبدالوهاب الشريف
21-02-2012, 09:13 AM
لو بهمسه
غناء محمد وردي شعر إسماعيل حسن

آه لو بهمسه
آه لو ببسمه
قول احبك
لو بنظره
نظره حتى عابره
قول احبك
لو بتحلم في منامك
قول احبك
لو ترسل لي سلامك
قول احبك

يا حبيبي
كل كلمه من شفايفك
أحلى غنوه
كل نظره من عيونك
فيه سلوى
كل نسمه من ديارك
فيه نجوى
وكل همسه ياحبيبى
عندى حلوه

يا حبيبي
عمري كله
أهديته لي حبك
يا حبيبي انت عارف
والغرام يشهد له ربك
يا بدوري في الظلام
والظلام يحجب لي دربك
آه ناري بعدك
والحنان والجنة قربك
يا حبيبي الزهور
الحلوة تتفتح في قلبك
أنت عارف أنا يا روحي بحبك

خوفي منك
خوفي تنساني وتنسى الليالي
يا حبيبي أنا خايف يا ما بعدك أنسى حالي
أبقى تائه والغرام يصبح حكاية
والأماني الحلوة دي الكانت بداية
تبقى أشواق في طريقي في النهاية يا حبيبي