مركز تحميل الملفات



العودة   المنتديات > المنبر الديني

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: احمي شركتك ومصنعك باحدث اجهزة الانذار ضد السرقة (آخر رد :مازن محمد خالد)       :: الغربـاء فـي وطنهـم ينتفـضون في مدينة الناصرية (آخر رد :أقبـــــال)       :: لسه مركبتش كاميرات مراقبة ادخل والحق العروض (آخر رد :مازن محمد خالد)       :: ورحل رجل الوسطية السيد الامام (آخر رد :ابو مؤيد -)       :: عبثاً نحاول إقناع العناكب أن تفيق (آخر رد :عبدالماجد موسى)       :: ذكِر إن الذكرى تنفع المؤمنين فالنُّصحُ أغلى ما يُباعُ ويُوهَبُ (آخر رد :ابو مؤيد -)       :: الولاية الثانية.للرئيس دونالد ترمب.بين الإحتمال والإمكان (آخر رد :محسن الفكي)       :: أرواح الشهدا ... تروس النيل والهوا والشارع (آخر رد :ود الشيخ)       :: قراصنة الخرطوم تعالوا (آخر رد :عبدالماجد موسى)       :: اليوم العالمي للعلوم والتقنية لصالح السلام والتنمية : 10 نوفمبر (آخر رد :الثلج الساخن)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 31-05-2015, 08:05 PM   #1
نبض الحياة
 
الصورة الرمزية نبض الحياة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 753
افتراضي يا سارية الجبل

الحمد لله رب العالمين
اللهم صل على سيدن
محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ياسارية الجبل
ترتبط هذه الحادثة أو القصة بشخصيتين من شخصيات المسلمين الأوائل وهما:
ـ أمير المؤمنين عمر بن الخطاب العدوي القرشي، أبو حفص، ثاني الخلفاء الراشدين، وسراج أهل الجنة.
ـ سارية بن زُنَيم بن عبدالله الدؤلي، أحد فرسان الإسلام، وقائد جيوش المسلمين في فتوحات فارس سنة 23هـ.
وملخص الحادثة: كما رواها أسلم ويعقوب ونافع مولى ابن عمر:
أن سارية بن زنيم، كان يقاتل المشركين على أبواب نهاوند في بلاد الفرس، وقد كثرت عليه الأعداء، و في نفس اليوم كان عمر بن الخطاب يخطب يوم الجمعة على منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم في المدينة، فإذا بعمر رضي الله عنه ينادي بأعلى صوته في أثناءخطبته: ياسارية الجبل، ياسارية الجبل، من استرعى الذئب الغنم فقد ظلم.
فالتفت الناس وقالوا لعمر بن الخطاب: ماهذا الكلام ؟! فقال: والله ماألقيت له بالاً، شيء أُتي به على لساني.
ثم قالوا لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه _وكان حاضراً _: ماهذا الذي يقوله أمير المؤمنين؟ وأين سارية منّا الآن ؟!
فقال: ويحكم! دعوا عمر فإنه مادخل في أمر إلا خرج منه.
ثم مالبث أن تبين الحال فيما بعد: حيث قدم سارية على عمر رضي الله عنه في المدينة فقال: ياأمير المؤمنين كنا محاصري العدو، وكنا نقيم الأيام، لايخرج علينا منهم أحد، نحن في منخفض من الأرض وهم في حصن عال (جبل ) فسمعت صائحاً ينادي: ياسارية بن زنيم الجبل، فعلوتُ بأصحابي الجبل، فما كانت إلا ساعة حتى فتح الله علينا.
وهذه الحادثة دلالة واضحة على عناية الله تعالى بعباده المؤمنين المجاهدين، وعلى إكرامه للخليفة الراشد العادل عمر بن الخطاب رضي الله عنه.
-------------------------------
__________________

نبض الحياة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:03 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اوف لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها .