العودة   المنتديات > المنتدى الرياضي

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: يعني شنو ملف ضريبي ؟ (آخر رد :محسن الفكي)       :: علاج ادمان الترامادول (آخر رد :منة الراوى)       :: علاج ادمان الحشيش (آخر رد :منة الراوى)       :: حكومة لله يامحسنـين (آخر رد :أقبـــــال)       :: يراوغ السيف ليذبحني ٢ (آخر رد :محسن الفكي)       :: هل تأخر يوسف فضل ؟ (آخر رد :محسن الفكي)       :: نداااااااء عاجل ..... البحث عن ليمونه المجنونه (آخر رد :ود الجريف)       :: التشادية السكره (آخر رد :ود الجريف)       :: انتهاكات “أبو غريب”.. عار يلاحق الجمهوريين من بوش إلى ترامب (آخر رد :أقبـــــال)       :: بوست مشفر (آخر رد :محسن الفكي)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-07-2012, 10:16 PM   #1
زائر
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
المشاركات: 127
افتراضي كيف نجفف الوحل

كيف نجفف الوحل

نركـــز دائماً في كتاباتنا حول المفاهيم العامة والصور السالبة التي نعتنقها والتي أقعدتنا كثيرا عن التطور واللحاق بالأمم الأخرى، تلك الأمم التي تحررت من هذا القيد وأصبح لها قدر عال في الممارسة وأحرزت فرقها نتائج باهرة وتجاوزتنا بكثير.

نحن في السودان مازلنا نلوك مضغة بالية ومازلنا نردد أسطوانة مشروخة، نتحدث دونما خجل عن أننا من الذين أسسوا الاتحاد الأفريقي وأننا أحرزنا كأس أفريقيـا في العـــام 1970، والعقلاء فقط هم الذين يدركون أن مثل هذا الحديث الممجوج يعتبر في حقيقة الأمر خصما علينا، ذلك أن من يتحدث عن التاريخ ويتشدق به ينبغي أن يكون له مكان في الحاضر.

لأن التاريخ يعني وجود الأساس والدعامة، ومن كان يمتلك الأساس يستطيع أن يبني عليه واقعا متقدما وشاهدا على التطور والتقدم والنماء، بعده يستطيع أن يقول ها أنذا .. لأن الشواهد هي قرائن الأحداث.

ونحن حينما نركز على هذه المفاهيم فإننا نحاول أن نجليها وننقيها من الشوائب السالبة، حتى يتأتي المنظور واضحا وجليا .. خاصة وأننا في بلد مازالت تكبله الأمية الثقافية، والتي تقبض بكلكلها على بعض العقول، وتجعلها ترزح تحت نير رحاها .. وإن لم نصحح هذه الأفكار المغلوطة، فإن الحديث عن التطوّر الرياضي سيصبح ضربا من الخيال.

أليس الضروري أن ننظف العقول مما علق بها من شوائب الأيام ؟؟ لنستخلص اللاعب والإداري والحكم المعافى .. ثم يسعى الإعلام الى إشاعة هذه الثقافة بين الجميع.. لكن ما يحدث من جانب الإعلام في أحايين كثيرة ربما يكون معاكسا لذلك كثيرا .. فقد قسم الإعلام الناس إلى أحزاب وأشعل فتيل الإحتراب وفرق الأحباب.

بالأمس القريب لعب أحد لاعبينا مباراة دولية وهو موقوف، ولأننا إنتصرنا فقد مر الموقف مرور الكرام على العقول، بينما هذا الخطأ يعتبر من أبجديات الرصد الإداري، ناهيك أنه درس من جانب آخر دروس في الوطنية، فلو كان اللاعب يتحلى بالمسؤولية الوطنية لأعلم إدارته النائمة بموقفه، وببساطة كان يمكن إستدراك الموقف، لكن إداريونا هائمون ولاعبونا نائمون وعلى الدنيا السلام .

مثل هــذه الأفكار السالبة ستظل مسيطرة على العقول وتجعلنا نتصور بعض الأشياء بصورة تختلف عن الواقع كثيرا، بل أننا نتصورها حقائق وأفكار صحيحة بينما هي في حقيقة الأمر أخطاء تستصحب معها ممارسة خاطئة ( وما ببني على خطأ يقود حتما الى خطأ) حتى لو تأهل الهلال والمريخ وغيرهما كنفدراليا.

كثيرون في المجتمع الرياضي ومن النخبه يؤمنون بفكرة (الانطون) بل يعنبر هذا الأنطون عندهم أكثر أهمية من المدرب والفريق كله.. فهم يسافرون الى أقاصي الأرض للاستعانة به في اللقاءات الدورية وغيرها .. وهذا محمل آخر من محامل الإعتقاد الواهي والوهم الكبير.

لكن ثمة سؤال يجول في الخاطر.. لماذا لم يحرز السودان كأس العالم ؟؟؟ طالما أن أناطيننا على هذه القدرة وهذا التأثير .. ولماذا لم نؤكد جدارتنا بكأس أفريقيا ثانية؟؟ ثم لماذا تُلطخ سمعة السودان في الأوحال وسؤ الحال كلما شاركنا في منافسة دولية؟؟ ولماذا تمرغ سمعتنا وسمعة أندينا في تراب الانهزام؟؟ والأناطين عندنا على قفـا من يشيل ؟؟؟؟ اسألوا عثمان الحاج ليخبركم عن حال التحرير الآن .

ثم لماذا نتعب أنفسنا باستجلاب المدربين واللاعبين الأجانب والمحترفين؟؟ أما كان من الأجـدى لنا أن نوفر كل هذا العناء والمال ونأتي بأناطين يديرون لنا الكرة بالرموت كنترول ويدخلونها الشبكة بدلا من هذا العك الذي نسميه زورا أداء رياضيا؟؟.

ولماذا يطالب اتحادنا العام بميزانية للفريق القومي ولماذا يملأ المتحدثون التلفزيون ضجيجا وهم يتحدثون عن ضــرورة دعــم الدولة للرياضة.. وهاهو التلفزيون القومي يزهد في مبارياتنا، لنظر في إنتظار النقل حتى (الشروق).

العالم كله ينادي بأن النهضة الرياضية تقوم على الناشئين والمدارس السنية، بينما مايزال إداريونا في الأندية يعتقدون أن اللاعب الجاهز الذي تجاوز الثلاثين من العمر أكثر فائدة من عشرة ناشئين، والدليل على ذلك ما يقوم به هؤلاء من إهدار للمال العام في صفقات خاسرة بتسجيل لاعبين انتهت أعمارهم الافتراضية في الملاعب.

العالم كله يدرك أن الجو الرياضي السليم المعافى هو الأنسب للنهضة الرياضية.. بينما يتبارى الإعلاميون عندنا في إفساد الجو والذوق العام من خلال التحشيد الماكر والكلمات الخبيثة.. واستعداء الآخر.. وتفريغ الرياضة من كل مضامينها الجميلة الى حالة من الترصد والعداء العام.

أما قضية الناشئين فهي أكثر تعقيدا من التطرق اليها في هذه العجالة العابرة ذلك أن هناك معضلات كثيرة تعترض سبل الاستفادة منهم وتهيئتهم للدور المطلوب .. وأول تلك الصور هي الأزمة الأخلاقية السالبة التي تكتنف الأندية وأهلها ومجتمعها والتي تشكل حجر عثرة أمام الأباء والتي تجعلهم يحجمون عن إرسال أبنائهم الى هذه الأندية.. وهذه قضية أخرى سنتناولها في مرة قادمة وبصورة أوسع لأن العصافير لايتعيش مع الصقور.

وحينما تصبح الأندية مهيأة بالمستوى الذي يجعلها تستقبل الأسر في دورها.. هناك يمكننا أن ننادي بفكرة النادي الأسري الشامل، وعندها نعمل الفكر لتنفيذ فكرة الناشئين والمراحل السنية لأن الناشئ يكون تحت رقابة الأهل وعندها يمكن للناس أن يثقوا في الأندية ورجالها، بل يمكن وقتئذ للبيئة الرياضية أن تستوعب فكرة الأشبال والناشئين بدلا من إغتيال براءتهم.

يحجم الكثيرون عن الحديث في هذا الأمر لحساسيته رغم أن الجميع مُقرون وموقنون بهذه الصورة السالبة.. لكن حياء في النفس يجعل الكثيرين منا متعففين عن الخوض في ذلك .. على الرغم من أن المعالجة تكمن في مواجهة العلة بشيء من النقد الذاتي، وشيء من الإعتراف بحقيقة المسألة ووجودها فقد قيل في الأثر:- (إذا أردت أن تجفف الوحل فلابد من الخوض فيه).

أما التجنيس الرياضي فهو باب آخر من أبواب البلوى التي إبتليت بها الممارسة، والتي نسفت القناعات بأن التنافس شريف، ذلك أن مجرد وجود هذا الباب لشخص دون آخر يعني أن العدل قد إختل، ليس محاباة ولكن مقدرة كذلك، فليست كل الأندية على ذات القدر من الإستجالاب ولا هي بذات القدر من المقدرة للوصول الى سدة الرئاسة طلبا للتجنيس و(التحنيس)، وحينها يمكن أن تنهزم المواقف ذاتها والقوانين المحددة لعدد المحترفين، ليشيع التجاوز ويصبح عرفا محكوما بالمقدرة.
---------------
ملء السنابل تنحنى بتواضع ..... والفارغات رؤوسنهن شوامخ
--------------
صلاح محمد عبد الدائم ( شكوكو)
shococo@hotmail.com
زائر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:31 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اوف لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها .