العودة   المنتديات > المنتدى الرياضي

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: يعني شنو ملف ضريبي ؟ (آخر رد :محسن الفكي)       :: علاج ادمان الترامادول (آخر رد :منة الراوى)       :: علاج ادمان الحشيش (آخر رد :منة الراوى)       :: حكومة لله يامحسنـين (آخر رد :أقبـــــال)       :: يراوغ السيف ليذبحني ٢ (آخر رد :محسن الفكي)       :: هل تأخر يوسف فضل ؟ (آخر رد :محسن الفكي)       :: نداااااااء عاجل ..... البحث عن ليمونه المجنونه (آخر رد :ود الجريف)       :: التشادية السكره (آخر رد :ود الجريف)       :: انتهاكات “أبو غريب”.. عار يلاحق الجمهوريين من بوش إلى ترامب (آخر رد :أقبـــــال)       :: بوست مشفر (آخر رد :محسن الفكي)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-07-2012, 10:18 PM   #1
زائر
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
المشاركات: 127
افتراضي متى نستفيق ؟؟

متى نستفيق ؟؟
صحيح أن أكثر المتفائلين لم يكن يتصور فوز منتحبنا على زامبيا بهدفين دون رد، ذلك أن المنتخب الزامبي منتخب متمرس على العراك الأفريقي وأكد جدارته في ذلك بفوزه بكأس القارة وتوج نفسه ملكا على كل الفرق التي تتميز بقدر كبير على المدافعة بالقوة الجسمانية المصحوبة بالمرونة والرقص بالكرة مما يشبه لاعبي الحركات البهلوانية.

وهم بذلك لا يتحرجون أن يصفهم الناس بالقرود السوداء، ذلك أنهم يعتبرون الغابة وحيواناتها هي الصورة المثالية الطبيعة التي يتعلمون منها أشكال الرقص والحركات الإيقاعية لذلك دائما ما يكون الحيوان هو الصورة التي يجسدها اللاعب الأفريقي الذي بحيوانات الغابة وأصواتها وحركاتها.

ولما كنا في السودان نقع في حزام الرشاقة الأفريقي الذي يمتد من أرتيريا في شرق مرورا بالسودان وتشاد ثم النيجر وبوركينا فاسو وتوغو وغينيا وغامبيا حتى السنغال في أقصى غرب القارة، رغم فوارق قليلة في القامة هنا وهناك، لكن الرشاقة تظل هي القاسم المشترك لسكان هذا الحزام، ذلك أن الإنسان إبن بيئته.

لكن الشاهد أننا في هذا الحزام نفصل بين مجموعتين هما المجموعة المتحيزة في شمال أفريقيا والتي تتميز بالينيان الجسماني القوي والتي تقع ضمنها مصر وتونس والجزائر، بينما يتميز أهل الجزائر والمغرب بطول القامة مع البيان القوي الذي ذكرناه.

أما في الجنوب فإننا نجد أفريقيا السوداء التي تضم زائر والكاميرون ونيجيريا وغانا ونيجيريا التي تتميز بالطول والقوة معا، وحتى قصار القامة فيها فيمتازون بالبنيان القوي، الذي يكسبهم تفوقا واضحا في الإلتحام والمعاركة والإحتكاك والمكاتفة والمدافعة.

والغريب أننا لا نراعي هذا التفريد حينما تلاقي فرقنا هذا التباين الجسماني الذي يميز هذه الدول فنلعب بما تجود به ظروفنا، دون تعيير واضح لمستويات هذه الفرق ومدى تمتعها بالبنيان الجسماني، وهذا يشبه الى حد كبير إجراء مباراة بين فريق من المرحلة الثانوية مع فريق منافس من المرحلة الإبتدائية، وعندها قد ندرك الفوارق الجسمانية التي يمكن أن نصفها بأنها غير متكافئة.

صحيح أننا فزنا، وجاء فوزنا في تلكم المباراة عن جدارة وإستحقاق، لكن لا أحد يستطيع أن ي... بأننا يمكن أن نواصل مسلسل الإنتصارات ونتقدم الى مراحل متقدمة، رغم تصريحات (مازدا) التي ذكر فيها بأن طموحاتهم تمتد الى الكأس، وهذا طموح طبيعي في ظل نشوة الفوز الذي تحقق، ولم يكن من الممكن أن يقول غير ذلك طالما أن الحلم والتمني أمر متاح للجميع.

كثيرون تحدثوا عن الفوارق الفنية بين منتخبنا ومنتخب زامبيا، وكثيرون أقروا بأنهم لم يكونوا يتوقعون هذا الفوز، لكنهم لم يتمالكوا أنفسهم وهم بفرحون حتى الثمالة بهذا الإنتصار الذي جاء قبل يوم من إستدعاء المجلس الوطني للسيد وزير الرياضة للإستفسار حول أسباب تدني مستوى كرة القدم في بلادنا.

ولعلني تصورت السيد الوزير سيقول للأعضاء المجلس عند إستجوابه، لقد إنتصرنا على زامبيا، فأين هو التدهور الذي تتحدثون عنه، وتصورت أن ينتهي الإستجواب إلى ضحكات وإبتسامات لن تتعدى العشرة دقائق وينصرف المجلس، ذلك أننا نتعامل مع الأشياء كلها بعاطفة جياشة.

فعندما نفوز نفرح للفوز ولا أحد يمكن أن يتحدث عن الأخطاء التي صاحبت الأداء، وحينما ننهزم لا أحد يتحدث عن الإيجابيات التي ينبغي أن نبني عليها لتشكل مرتكزات تقونا للتحرك نحو الأمام ، بدلا من أن نكون أنطباعيين ندور بين الإنهزام والإنتصار دون أن نضع لأنفسنا خطة أو إستراتيجية نتبناها ونحاسب أنفسها من خلال تقييم الأداء فيها.

ورغم إدراكنا أننا لم نعد العدة لهذه المباراة كما يجب، لكننا حققنا الفوز رغم إدراكنا أننا لم نستعد ولم نجد أحدا يتحدث عن هذا التقصير الذي غطاه الإنتصار، وهذا بدوره ربما سيجعلنا لا نأبه كثيرا للإعدادات المبكرة التي ينبغي أن نجريها حتى يكون الفريق في حالة ثبات في مستويات اللياقة البدنية والنفسية والعقلية، إلى جانب المحافظة على ثبات عنصر الملامسة التنافسية للكرة، لرفع درجة الإستجابات الحسية في اللاعب، وجعله مهيئا للعب تحت كل الظروف.

لكن ما يحيّر المرء أن تجيء مثل هذه الإنتصارت في ظروف عجيب يمثله عدم إهتمام التلفزيون الرسمي ببث المبارة على الأقل عبر البث (الأرضي) بإعتبار أن السودان أحد أطراف اللقاء وهذا كان متاحا له ذلك ربما بمبلغ قوامة 10 آلاف أو 15 ألف دولار.

ولقد إنتهى إليّ أن التلفزيون رفض هذا العرض لعدم وجود معلنين أو راعين يغطون هذه التكلفة المالية، التي أتصور أن التلفزيون عبر قسم التسويق فيه لو كان أصلا مهيئا لهذا الأمر لاستطاع أن يجد ....اية والإعلان بما يفوق هذا المبلغ .

حتى لو تأكد للتلفزيون أن المباراة القادمة أمام ليسوتو يوم 10 يونيو الجارى تكتسب قدرا من الأهمية بعد فوزنا في مباراة زامبيا، أتراه سيعقد العزم ويعد العدة لنقلها؟ أو على الأقل سيعمل على إستغلال مساحتها من خلال ....اية والإعلان، ليستثمر المباراة ليستعيد قيمة النقل أو على الأقل ليوفر للمشاهد قدرا من الثقة المفقودة بينه وبين المشاهدين، الذين هجروه الى تلفزيونات أخرى تحقق لهم قدرا من الترفيه والمتعة طالما أن تلفزيوننا القومي ظل يتمترس خلف برامج صلبة لا تحقق مرادات وأشواق الناس.

وكأن التلفزيون لا يمتلك إدارة متخصصة تقوم بإستقراء حاجات الناس من خلال البحث والتقصي والإستبيان، ومن ثم إعمال التحليل والتقييم لإختيار برامج تلبي رغبة المشاهدين، بعد أن أصبح التلفزيون ومنذ مدة طويلة مملا وطاردا، حتى لنجد الكثيرين قد تحولوا منه الى القنوات الوليدة التي لا تملك حتى هيكلية واضحة ولا خارطة برامجية تستند عليها، وربما تستعير الفنيين من التلفزيون القومي.

ومؤسف جدا حال تلفزيوننا القومي الذي يدفع الملايين في برنامج مثل (بيتنا) ولا يلامس حتى بيوت الناس، بينما يفشل في تدبير مبلغ معين يتيح له أن يجعل الجماهير الرياضية في قلب الحدث، فبدلا من ذلك هاهو يعين بما يدفع الكثيرين والكثيرات على شراء مبيضات البشرة والملونات والأصباغ، ليظهر البعض منهن ومنهم بألوان لا تلتقي مع ألوانهم الطبيعية لتبدو هذه السحنة المصطنعة هي الغاية وليس المحتوى البرامجي.

ألم يكن في مقدورهم دعوة أي شركة من شركات الإتصال لدفع هذا المبلغ من خلال ....اية وبذلك يلبون رغبة شعب يحتاج الى الفرح ليظل الفرح متقدا في داخله بعد أن أثقلت الحياة كاهله بضغوطات الأسعار ومغالبة الصبر؟.
-------------------
ملء السنابل تنحني بتواضع.. والفارغات رؤوسهن شوامخ
-------------------
صلاح محمد عبد الدائم (شكوكو)
hotmail.com@shococo
زائر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:18 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اوف لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها .