مركز تحميل الملفات



العودة   المنتديات > منبر الأعضاء الـحــــر

منبر الأعضاء الـحــــر لمـنـاقـشـة المـواضـيع العــامـة منتدى خاص بالاعضـاء

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: أنـا ابـن مـن ؟؟ فهل ستعترف أمـي!!! (آخر رد :أقبـــــال)       :: هل غياب العـرب كان هو السبب (آخر رد :أقبـــــال)       :: انسحاب امريكي وبريطاني مرتقب وكرواتيا وحلف الناتوغادرو العراق (آخر رد :أقبـــــال)       :: افضل واحدث كاميرات المراقبة الامنية والمشاهدة عبر الانترنت (آخر رد :مازن محمد خالد)       :: كتب حسين خوجلي : المحجوب يُعلن البيان الأول شعراً (آخر رد :الثلج الساخن)       :: كنس آثار الإنقاذ (آخر رد :ود الشيخ)       :: عزاء حار للأخت محاسن النور في فقدهم الأليم (آخر رد :محاسن النور)       :: مأساة الحمار اللذي تاه في الشارع (آخر رد :أقبـــــال)       :: اصلاحات حكومية - شدة لاتحلين وقرصة لاتثلمين واكلي لما تشبعين (آخر رد :أقبـــــال)       :: ممثل خامنئي: على الحشد اقتلاع حارقي قنصليتنا بالنجف (آخر رد :أقبـــــال)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-01-2014, 10:05 AM   #51
Gamar Alanbia
 
الصورة الرمزية Gamar Alanbia
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 5,137
افتراضي رد: الأربعاء 17 يناير 1996م: فات الكان بدّينا إحساس بالإلفه

الرحمة والمغفرة بقدر ما أعطى .........
__________________
يا أصدقائي وراء الباب..
في أي عصر نحن؟
Gamar Alanbia غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-01-2014, 10:19 AM   #52
Gamar Alanbia
 
الصورة الرمزية Gamar Alanbia
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 5,137
افتراضي رد: الأربعاء 17 يناير 1996م: فات الكان بدّينا إحساس بالإلفه

المبدع الفنان ربيع عبدالماجد ومجموعة ساورا الموسيقية الغنائية تجسد كلمات أزهري في الفراق المر ...

سلامات يا زول يا رائع ... روعة الكلمة واللحن والاداء ...

__________________
يا أصدقائي وراء الباب..
في أي عصر نحن؟
Gamar Alanbia غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-01-2014, 10:21 AM   #53
Gamar Alanbia
 
الصورة الرمزية Gamar Alanbia
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 5,137
افتراضي رد: الأربعاء 17 يناير 1996م: فات الكان بدّينا إحساس بالإلفه

الرابط ...

للمتعة الكاملة ....
__________________
يا أصدقائي وراء الباب..
في أي عصر نحن؟
Gamar Alanbia غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-01-2014, 02:06 PM   #54
ود الجريف
 
الصورة الرمزية ود الجريف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: السعودية
المشاركات: 3,608
إرسال رسالة عبر MSN إلى ود الجريف إرسال رسالة عبر Yahoo إلى ود الجريف
افتراضي رد: الأربعاء 17 يناير 1996م: فات الكان بدّينا إحساس بالإلفه

أسأل الله له الرحمة والمغفرة ...

كتبت ليك (قمر الزمان)


__________________

أرقى مايتعلم الانسان أن يستــمع لكل رأي
ويحــترمه وليــس بالضــرورة أن يقتنــع به ...

ود الجريف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-01-2014, 02:51 PM   #55
Rami
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 13,269
افتراضي رد: الأربعاء 17 يناير 1996م: فات الكان بدّينا إحساس بالإلفه

أسأل الله له الرحمة والمغفرة ...
Rami غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-01-2015, 10:09 AM   #56
Gamar Alanbia
 
الصورة الرمزية Gamar Alanbia
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 5,137
افتراضي رد: الأربعاء 17 يناير 1996م: فات الكان بدّينا إحساس بالإلفه

الناس عليك ناداها فال ....

في عيونه نام الانبهار ...

وانا جوه قلبي المشتهيك ...

وانا جوه قلبي الكله ليك ...

نزفت جراحات الودار ... نزفت جراحات الودار ....
__________________
يا أصدقائي وراء الباب..
في أي عصر نحن؟
Gamar Alanbia غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-01-2015, 10:10 AM   #57
Gamar Alanbia
 
الصورة الرمزية Gamar Alanbia
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 5,137
افتراضي رد: الأربعاء 17 يناير 1996م: فات الكان بدّينا إحساس بالإلفه

الرحمة والمغفرة لك ياااااااا مصطفى ....

بقدر ما أعطيت .....
__________________
يا أصدقائي وراء الباب..
في أي عصر نحن؟
Gamar Alanbia غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-01-2015, 01:46 PM   #58
نجاة النور
 
الصورة الرمزية نجاة النور
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 1,548
افتراضي رد: الأربعاء 17 يناير 1996م: فات الكان بدّينا إحساس بالإلفه

تعيش وتترحم يا قمر الأنبياء وألف رحمه تنزل علي المبدع مصطفي سيد احمد فقد ما ساهل
__________________
منو.... قال ......شنو
نجاة النور غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-01-2015, 02:21 PM   #59
محاسن النور
 
الصورة الرمزية محاسن النور
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 1,501
افتراضي رد: الأربعاء 17 يناير 1996م: فات الكان بدّينا إحساس بالإلفه

تسلم يا Gamar ابداع والله ما عرفت اقتبس شنو واترك شنو لانها كلها اشياء لا تترك بل تبقي محفوظه في نفوسنا وفي قلوبنا ووجداننا فعلا محتاجين نكرر كل ما قال مصطفي حتي لو حديث من غير لحن ..فما قال يصلح لاي زمان اذا تمعنت الناس فيه جيدا ...اما عني ..انا لا اسمع غيره اطلاقا واكون انانيه جدا لاني اسمعه بسماعة الاذن لكي لا اسمع صوت ولا احب احد يسمع ولا يقدر ما يقول الاستاذ ...ليك تحيات طيبه قمر ..نتمني لك السعاده بقدر ما اسعدتنا
كل الود.
__________________
........
شمس الصباح والصباح رباح
شمسك ياوطني...
محاسن النور غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-01-2015, 05:49 PM   #60
محاسن النور
 
الصورة الرمزية محاسن النور
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 1,501
افتراضي رد: الأربعاء 17 يناير 1996م: فات الكان بدّينا إحساس بالإلفه

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Gamar Alanbia مشاهدة المشاركة
لا فوتك كانت مرضية...

لا غيبتك كانت مبلوعة.....
اول مره اسمع المثل بالثيقة دي ..بمعني مثلنا العادي
...لا بريدك ولا بحمل بلاك ..
تحياتي
__________________
........
شمس الصباح والصباح رباح
شمسك ياوطني...
محاسن النور غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-01-2015, 12:08 PM   #61
Gamar Alanbia
 
الصورة الرمزية Gamar Alanbia
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 5,137
افتراضي رد: الأربعاء 17 يناير 1996م: فات الكان بدّينا إحساس بالإلفه

شكراً جزيلاً الاخوات الغاليات جداً

نجاة ومحاسن (الترتيب حسب المداخلات )

ومعكم وبكم ....

لا يزال مصطفى بيننا ....
__________________
يا أصدقائي وراء الباب..
في أي عصر نحن؟
Gamar Alanbia غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-01-2015, 12:10 PM   #62
Gamar Alanbia
 
الصورة الرمزية Gamar Alanbia
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 5,137
افتراضي رد: الأربعاء 17 يناير 1996م: فات الكان بدّينا إحساس بالإلفه

مُصطفى.. الوترُ الشّفيفُ المُصطفى
الشاعر الطيب برير يوسف
تزْهُــو الحُــرُوفْ
لكيفَ تحتملُ الإشارات
الحُروفْ
إزّينتْ في حزنها
أو ..
كيفما رغمتْ أنوفْ
تمضى ..
إلى حيثُ الغناءُ قضيّةٌ
والشّعرُ أغنية الألوفْ
يا سيّـدَ الأوتارِ
والصّوت الّـذى
هزمَ المُحالَ
و كلّ أسياجِ الظُّــروفْ
دالتْ دولةُ التّدجينِ
و الغبنِ المُعبئِ
فى استمالاتِ الحُـتوفْ
هيا انشبي
يا دولةَ التبريحِ فينا
كلّ أنيابِ التباعُدِ
وانشبي
أظفارَ مخلبكِ الوضيعِ
وقطّــعي أوصال
دانية الحُــروفْ
* * *
يسّــاءلُ الآتونَ منك
لتّــوِهمْ
من مثلهم ؟
كانوا
و كانوا مِلأَ أسماعِ الجمالِ
و كلّ طائفةٍ تطوفْ
يا سمعُ
أرهفْ سمعكَ
المنسوجَ من حزنِ النّبيلِ
المُصطفي
يا مُصطفي
القلبُ أنبتَ ما زرعتَ
فكيف غابتْ أغنياتٌ منك
فى قلبٍ هَــفا
إصعدْ
كما صعدَ الخليلُ بعزّةٍ
نحو الذى
سمّاكَ فى المنفي
غريباً
ثُـمّ أهْـداكَ الوفَـــا
أىْ مصطفي
قلْ ..
مالَ صوتي خافتٌ
لا يَرتقى حُـزْني
و يعرجُ للحنينْ
كلّ الذين تحبّــهمْ
صَعدوا إليكَ
لتَّــوِهمْ
لم يترُكوا غيرَ الأنينْ
قدرٌ غناؤُكَ
أنْ يكونَ ملاذهمْ
شرفُ القصيدةِ
أن يصونَ بقاءَها
وتـــرٌ أمينْ
وترُ الشفيفِ المصطفي
* * *
يا مصطفي
صكّتْ عجوزُ تناغُمي
و رمتْ
بحرفِ العقمِ منّي
يا ولدْ
للّه زرعُ مشاعري
فرحاً
و مَا هوانا ..
سِـوى البلدْ
أمــدُّ قلبي للسّلامِ
مصافحاً قلباً جَـلدْ
يمتــدُّ صوتكَ نابتاً
خبزاً
و ماءً
للذين نحبّــهمْ
جُبـلوا على هذا الكَـَـبدْ
يمتــدُّ منك مقاصلاً
و مشانقاً
للضـــدِّ
في أبــدِ الأبـــدْ
* * *
يا مصطفي
أبكي على حرفٍ أبَي
ما لاحقَ الحرفُ المقاماتِ
الكُــتُوفْ
قد حتّــمَ الظّـــرفُ الظُّــروفْ
بل أحكم الوضعُ الظُّـــروفْ
لو هَــدّني
مثلَ الذى هـــدَّ الجبالَ
وصاغني ســرُّ التّــصوّفِ
ما اهتديتُ إلى حُروفْ
تُــوفيكَ حزنكَ للسّــــــنابلِ
حين تبذُرها بصوتكَ
فى الجـــروفْ
* * *
أستجمعُ الآن الحروفَ
ألملم الصّوتَ الجريحْ
وقفوا على شطِّ الوداعِ
دموعهم ..
فى قبضة الأمل الذّبيــحْ
لو كان يملكُ أن يكون فداءكم
لرأيتهم ..
كُلٌّ خلاصٌ
فى عذاباتِ المسيحْ
العينُ ما وسعتْ
تضيقُ
إذا ترى وطناً
يضيقُ بنعشكَ المحمُولِ
فى القــولِ الصّريحْ
يمشونَ خلفَ كلامهمْ
الخطوُ خطوُ العجزِ
فى الزّمنِ الكسيحْ
لو كان ينفعُ
إنّما
لو حتّــم الظّــرفُ الظُّــروفْ
هل يقدرُ الحرفُ
الوقوفْ
لو هَــدّني
مثلَ الذى هـــدَّ الجبالَ
وصاغني ســرُّ التّــصوّفِ
ما اهتديتُ إلى حُروفْ
تُــوفيكَ حزنكَ للسّــــــنابلِ
حين تبذُرها بصوتكَ
فى الجـــروفْ
يا مصطفي
فليهــزم الله التّــمنّي
حين يعجزنا التّمنّي
رغـــبةً في ..
كنتُ .. لوْ !!
هذا أوان الفجرِ
طيَّ خلاصهمْ
الصّــوتُ صوتُكَ
ليس سهوْ
صوتٌ شفيفُ الحسِّ
يصنعُ منتدى
أنت الذى صنعَ المقاماتِ .. القمرْ
إذْ كنت في سمرِ العنادلِ ..
مُبتدا
حتّــامَ تمنعُكَ الصّــوالينُ
الخــبرْ
يرتاحُ في دمكَ الذّكيّ
لهـــاثنا
يرتاحُ من هذا الضجرْ
نرنو هناكَ
لرايةٍ غرقتْ
و يرتفعُ العــــــويلْ
تبدو كما لو كنتَ
تُعلنُ
أو تغني ..
مقطعـــاً للحزنِ
من أسفِ الرحيلْ
تبدو كما لو قلتَ ليْ :
هـــدأَ الهــديلْ
يا أيّها الولدُ الدّليلْ
كيف اســـطعتَ ..
تهدئةَ الهديلْ
لو هززتَ حبالَ أجراسِ الغناءِ
منــبّهاً
هلْ يمنعُ الجرسُ
الصهيلْ
* * *
يا مصطفي
يا واقفاً أقصي حدودَ الصّبرِ
أشهى من غناءِ الصّــدقِ
في هذى الحـــياةْ
يا ضــوعَ تجــوالِ الحنينِ
على البيوتِ الساكناتْ
يا مِسْكَ آلاءِ الحروفِ
على نضالِ الأغنياتْ
ألـــقاكَ ..
في صدقِ الحروفِ
وفي شفيفِ الذّكرياتْ
في الغــناءِ الصدقِ
في طرق التّــمترسِ
و الثــباتْ
أو صِبـــا لحنٍ ..
تلامعَ
في قصيدِ العارفاتْ
ألـــــقاكَ ..
لا خورٌ يُكبّـــلُني
و لا .. حرفٌ فـــتاتْ
__________________
يا أصدقائي وراء الباب..
في أي عصر نحن؟
Gamar Alanbia غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-01-2015, 06:03 PM   #63
eyelashes
 
الصورة الرمزية eyelashes
 
تاريخ التسجيل: Jan 2013
المشاركات: 1,391
افتراضي رد: الأربعاء 17 يناير 1996م: فات الكان بدّينا إحساس بالإلفه

بسم الله الرحمن الرحيم

عدي فات مع الايام
عدي من ايدينا راح

نسأل الله له الرحمة والمغفرة وحسن المقام
ولنا الصبر وحسن الاستماع لجميل ما ترك من كلام
__________________
eyelashes غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-01-2015, 02:50 PM   #64
ود الجريف
 
الصورة الرمزية ود الجريف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: السعودية
المشاركات: 3,608
إرسال رسالة عبر MSN إلى ود الجريف إرسال رسالة عبر Yahoo إلى ود الجريف
افتراضي رد: الأربعاء 17 يناير 1996م: فات الكان بدّينا إحساس بالإلفه

اسأل الله له شآبيب الرحمة والمغفرة ...
__________________

أرقى مايتعلم الانسان أن يستــمع لكل رأي
ويحــترمه وليــس بالضــرورة أن يقتنــع به ...

ود الجريف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-01-2016, 10:14 AM   #65
Gamar Alanbia
 
الصورة الرمزية Gamar Alanbia
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 5,137
افتراضي رد: الأربعاء 17 يناير 1996م: فات الكان بدّينا إحساس بالإلفه

باغتنا ريح الفجعة ليل
فرنب في جوفنا
مرابنا الصبر شال سعن الجلد
صابنا الذهول
زي التكنو قبل دا ما فارقنا زول
قبل الرسول
(حميد)


الرحمة والمغفرة لهما بقدر ما غمرونا به من أبداع .......
__________________
يا أصدقائي وراء الباب..
في أي عصر نحن؟
Gamar Alanbia غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-01-2016, 10:02 PM   #66
ود الشيخ
عودوا طيفا أو خيالاً وكلموني
 
الصورة الرمزية ود الشيخ
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 31,814
افتراضي رد: الأربعاء 17 يناير 1996م: فات الكان بدّينا إحساس بالإلفه

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زهير مشاهدة المشاركة
الحبيب هشام
ثمة من يرحل ويظل ساكناً الدواخل
تحياتي ولك المودة
كلام جميل في حق من غابو عنا
موش يا جدي قمر الانبياء
__________________
ربما تجمعنا اقدارنا ذات يوم بعدما عز اللقاء
ود الشيخ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-01-2017, 05:11 PM   #67
Gamar Alanbia
 
الصورة الرمزية Gamar Alanbia
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 5,137
افتراضي رد: الأربعاء 17 يناير 1996م: فات الكان بدّينا إحساس بالإلفه

ولا يزال مصطفى سيداحمد باقٍ فينا رغم سنوات الرحيل المر .....
__________________
يا أصدقائي وراء الباب..
في أي عصر نحن؟
Gamar Alanbia غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-01-2017, 05:17 PM   #68
Gamar Alanbia
 
الصورة الرمزية Gamar Alanbia
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 5,137
افتراضي رد: الأربعاء 17 يناير 1996م: فات الكان بدّينا إحساس بالإلفه

مذاق الحروف

عماد الدين عمر الحسن



في شهر يناير من العام 1996 تنحي عن صهوة جواده فنان شامل ، كامل الانسانية ، مرهف الاحساس ، عظيم الموهبة ، هرم شامخ في عالم الفن والمفردة المتفردة ، انه الاستاذ الراحل المقيم مصطفي سيد احمد .

مصطفي للذين لايعرفونه عن قرب كان غني الدواخل وبسيطها في نفس الوقت ، وهذا في حد ذاته نوع من الابداع ، واجتماع الاضداد في داخله صنع منه فنان شامل بمعني الكلمة ، كان يكتب ، ويلحن ، ويعزف ، ويغني ، كان رساما بارعا يرسم بالفرشاة بنفس روعة رسمه بالكلمات .

من بين الملايين من عشاق الاستاذ كنت من ضمن قليلين اعجبوا به منذ بداياته في مدينة بورتسودان وهو يتغني في جنينة البلدية ب ( السمحه قالوا مرحلة ) و (غدار دموعك ) ثم تعرفت عليه بعد ذلك عن قرب عندما كان يعمل بمعهد اعداد المعلمين ثم بعد التحاقه بمركز الخرطوم جنوب وهي مرحلة ما قبل الانتشار والغناء الرمزي عندما كان يتغني ب ( المسافة ) و ( تقول لي الفراق مكتوب ) ، ولازلت اذكر تطوافه بين أفراد فرقته وهو يحمل العود ويدربهم علي لحن أغنية الصباح الباهي لونك ، فيخرج صوته قويا ، جميلا ، فخيما دون محسنات للصوت أو مكبرات . ثم كانت بعد ذلك الايام المفتوحه بجامعه القاهرة بالخرطوم وهي ايام زادت من تعلقنا بفن الاستاذ وأعماله الراقية – يراقصني عجاج البحر ، من بعد ما عز المزار ، واقف براك وغير ذلك من الدرر .

الراحل مصطفي لم يكن فنانا عاديا بكل المقاييس ، بل كان ظاهرة تستحق الوقوف عندها طويلا ، وموهبة يندر أن يجود بمثلها الزمان ، مصطفي كان يتميز بتفرد الكلمات ودقتة في انتقاءها ، كما تميز بقدرته الفائقة علي تلحين و أداء الصعب من الكلمات ، وقد قالوا عن مصطفي أنه يستطيع أن يلحن حتي الونسة العادية ويغنيها ويشهد علي ذلك تغنيه بالروائع ( عم عبدالرحيم ) و ( عمنا الحاج ود عجبنا ) ، بينما تظل قصيدة مريم الاخري والمجدلية تحديا عظيما وعملا متكاملا ، وأداءا يستعصي الا علي صاحبه .

الراحل مصطفي يعتبر مدرسة قائمة بذاتها في تاريخ الغناء الرمزي السوداني ، حتي في أغاني الغزل وتشبيه المحبوبه فهو يأتي بمفردات جديده وغير متوقعه من المستمع ، فالمحبوبه المتميزه عنده هي ( البت الحديقه ) و ( يا بت يا نيل ) دون إسهاب في الوصف التشريحي للانثي كما في السابق ، وفي وصف العيون فهي ضجة الشوق والهواجس وريحة الموج وغير ذلك من التشبيهات الرائعة البليغه .

يتميز مصطفي كذلك بأنه خرج من نفسه فلم يقلد أحدا منذ بداياته ، كما أنه من بين فنانين قلائل لم يستطع الاخرون تقليدهم ، وان تشابهت طبقات صوت بعضهم معه، ولكن حس مصطفي في الاداء لايمكن تقليده ، فكلماته لاتٌنطق باللسان بل بالمشاعر ، و لاتٌسمع بالاذان بل بالقلب ، ونبراته التي تخلط بين الحزن والامل والفرح في بعض الاحيان يصعب جدا مجاراتها . مصطفي رحمه الله كان يستطيع أن يسوقك الي الحزن ولو لم تكن حزينا ، ويستطيع أن يجعلك تشعر بالفرح ولو كنت حزينا .

الراحل مصطفي كان يحترم أعماله ويعيشها بصدق ، واذكر حين مشاركته في مهرجان الثقافه الرابع في بداية ثمانينيات القرن الماضي أنه جاء في المركز الرابع ،وحينها واجهت لجنة التحكيم بالمهرجان هجوما عنيفا ونقدا متواصلا بسبب الواعد – حينها – مصطفي سيد احمد ، وأحقيته بالمركز الاول ، فدافعت عن نفسها بأنه كان يغني بجمود دون أن يتحرك أو يتفاعل مع الاغنية ، ولا أنسي رد الاستاذ علي ما جاء من اللجنة حين قال : المشاركة كانت باغنية الشجن الأليم فكيف يطالبوني بأن ارقص وأنا اغني الحزن .

غاب صاحب الروائع – تعالو نطوف علي المدن البقت اشباح ، ياسر مكتوم في جوف اصداف ، مطارات الوداع ضجت ، ولكن – لسه ريدك فينا باقي في الحنايا وفي عيون اطفال بتكتب بالدوايا كما كان يردد .

رحل مصطفي و خلف وراءه ثروة من أعمال متفردة ، تغني فيها للوطن ، وللجوعي ، وللفقراء وللحرية للقري والمدن ، تغني باجمل حروف واصدق فواصل نادره في لغة الكلام ، فتغلغل صوته في دواخل وجدان الشعب السوداني ، رحل مصطفي ولن تستطيع كل الكلمات أن توفيه حقه ولا أن توصف قدره ، رحل وسيرته باقية وصوته بيننا كذلك ، وفي ذكري رحيله نسأل الله أن يغفر له و يتغمده بواسع رحمته ..


__________________
يا أصدقائي وراء الباب..
في أي عصر نحن؟
Gamar Alanbia غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-01-2017, 06:46 PM   #69
محاسن النور
 
الصورة الرمزية محاسن النور
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 1,501
افتراضي رد: الأربعاء 17 يناير 1996م: فات الكان بدّينا إحساس بالإلفه

مرحبتين Gamar.
فيكم الخير والله ..
مريت علي كل المشاركات التي تنبض بالاعجاب والصدق والحسره
لكن الحقيقه هو لسه عايش بيننا في اي مكان في البيت في الشارع وسطنا بتذكرو في كل المواقف لانو نحن لسسه في ذلك الموقف ...المحطه ...واعجبتني الذكريات المره بعد الموت ..
وحاجه فيك .....الان هو موجود بكل تفاصيله وتفاصيل الحانه والكلمات التي تخرج بشكل غريب من حنجرته وصوته الهادئ..
وتعيشو وتترحمو ...
__________________
........
شمس الصباح والصباح رباح
شمسك ياوطني...
محاسن النور غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-01-2019, 08:03 PM   #70
Gamar Alanbia
 
الصورة الرمزية Gamar Alanbia
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 5,137
افتراضي رد: الأربعاء 17 يناير 1996م: فات الكان بدّينا إحساس بالإلفه

في ذكرى رحيلك ..


الشوارع مزدانة .. والجماهير كسرت حاجز الخوف ... وتحتفى كل مدن وقرى السودان بالثورة والتغيير ...


ومن زنازين العساكر نبني مجدك ومهرجانك ...


والبيوتات الصغيرة تبقى أكبر من مدن ...


رحمك الله رحمة واسعة ...
__________________
يا أصدقائي وراء الباب..
في أي عصر نحن؟
Gamar Alanbia غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-01-2019, 12:23 AM   #71
ود الجريف
 
الصورة الرمزية ود الجريف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: السعودية
المشاركات: 3,608
إرسال رسالة عبر MSN إلى ود الجريف إرسال رسالة عبر Yahoo إلى ود الجريف
افتراضي رد: الأربعاء 17 يناير 1996م: فات الكان بدّينا إحساس بالإلفه

الرحمة والمغفرة لمصطفى سيد أحمد ...
ولرفيق دربه حميد ...




يا الفارشين الأرصفة يا الحلمهن حلم الطيور
عيشةً شريفة وأرغفة
في بلد حِنيْنة ... موالفة
يا المن أصابعين الوطن
حتى القيامة ...ولا الزمن ..
لا كُبَّة حامي بتنتفه
يا كلكن في العاصفة
دون عاطفة
مَن كان ..
بيسمع ...
مصطفى ..
صــــــــــنّه
ووهج صوتو انطفى
ومن كان بيسمع ..
ما اصطفى
حى
بى قضيتو
وبس



تسقط بس
__________________

أرقى مايتعلم الانسان أن يستــمع لكل رأي
ويحــترمه وليــس بالضــرورة أن يقتنــع به ...

ود الجريف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-01-2020, 02:33 PM   #72
Gamar Alanbia
 
الصورة الرمزية Gamar Alanbia
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 5,137
افتراضي رد: الأربعاء 17 يناير 1996م: فات الكان بدّينا إحساس بالإلفه

مَن كان ..
بيسمع ...
مصطفى ..
صــــــــــنّه
ووهج صوتو انطفى
ومن كان بيسمع ..
ما اصطفى
حى
بى قضيتو
وبس ….




__________________
يا أصدقائي وراء الباب..
في أي عصر نحن؟
Gamar Alanbia غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-01-2020, 12:18 PM   #73
Gamar Alanbia
 
الصورة الرمزية Gamar Alanbia
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 5,137
افتراضي رد: الأربعاء 17 يناير 1996م: فات الكان بدّينا إحساس بالإلفه

منمنمات ...

يحي فضل الله

عم عبدالرحيم في اï»»سكندرية
------------------------------
(هل يكون الموت نوعا من تآلف فى غيابات الخليل ؟)



بهذاالتساؤل كنت قد أنهيت قصيدة وأرسلتها فى العام 1994م من القرن المنصرم إلى (هبابة عرق الجباه الشم) مصطفى سيد احمد كما يصفه الصديق الشاعرخطاب حسن أحمد مستعيرا عوالم حميد ،وقتها أدخلنى هذا السؤال فى منطقة خوف لاأستطيع أن أصفه، خوف ميتافيزيقى يستعصم بغموض التفاسير وحين إتكأ مصطفى سيد احمدإتكاءته الأخيرة مغادرا هذه الدنيا معلنا وجوده الشفيف والكثيف فى ذاكرة كل الذين إلتفوا حوله كنت قد عرفت بعدها ان آخر حفلاته الغنائية فى قطر قد إستهلها بأغنية(عازة) لخليل فرح وقد ختم الحفل بها ايضا وقتها عرفت ان مصطفى سيد احمد كان هوتساؤلى هذا الذى أدخلنى منطقة خوفى الميتافيزيقى ،جالت فى ذهنى هذه الخاطرة فى نهار الجمعة 21يونيو1996م ونحن نسمع إلى صوت مصطفى سيد احمد وهو يتحدث إلى زوجته بثينة وأولاده سيد احمد وسامر يعلن عن هواجسه تلك التى عادة ما تتحول لأوتار لها قدرة أن تمتص كلمات شعرائه ،يوصى (سيد احمد) ويحرضه على الرسم يسأل (سامر) عنأحلامه ويوصى (بشير) إبن اخته بمواصلة تعلم الكمبيوتر ولأن كل الذى نستمع إليه هوعبارة عن رسالة عبر الكاسيت ومن فنان لا يستطيع أن يتخلى عن صفته الفنية تكون هذهالرسالة المسموعة اشبه بخِطاب فنى رفيع يعلن فيه عن قلقه فى انه لم ينجز عملاجديدا لأن هنالك بعض إحباطات حتما سيتجاوزها ويعلن برغم ذلك عن آخر اعماله وتدخل اوتار العود فى نسيج هذا الخِطاب ويفاجئنى مصطفى وهو يغنى تلك القصيدة والتى لأول مرة أسمعها وهو يهبها عذوبته المعهودة:
(سافرى
فىّ شموساً ووتر

عمقى جرحى

إقتراباً وسفر

لأغنيك التماسك

ابتغى منك الوصول

امنحى القمح الخصوبة

امنحينى نفسى

دون خوف

دون همس

وامنحى المدن الدليل

فيا طفلة

ظلت تفتش

عن ضفيرتها

بين دمع ورحيل

هل يكون الموت

نوعاً من تآلف

فىغيابات الخليل؟)


فىذلك النهار نهار الجمعة21يونيو1996م إستمع الى مصطفى وهو يدخل منطقة خوفىالميتافيزيقى ويغنى هذا التساؤل:


(هل يكون الموت نوعاً من تآلف فىغيابات الخليل؟)



ترى هل املك القدرة على ان احيل كل ذلك الى عمق التواصل الذى يجعل من الموت نوعاً من التآلف؟ التآلف المجازى بين الموت وغيابات الخليل؟ كنا نستمع خطاب حسن احمد, بثينة محمد نصر التى خصتنا بهذا الإستماع الى صوت خليلها الذى غاب، (بشير) لا يملك إلاان يهرب من الغرفة خائفا من دموعه ،كل ذلك كان بمدينة الإسكندرية فى حى(الإبراهيمية) غنى مصطفى قصيدة عبدالعزيز العميرى ذلك الذى تآلف مع الموت من قبل:


(مكتوبة

فى الممشى العريض

شيلة خطوتك للبنية)



لاأستطيع ان أصف ذلك الفرح الذى تداخل مع الحزن فى وجه خطاب حسن احمد حين إكتمل غناء مصطفى لقصيدة العميرى كاملة لأننا كنا نبحث عن تكملتها حين إستمعنا اليها ناقصة فىعدد من الأشرطة واخيرا وجدنا تلك القصيدة كاملة هنا فى الإسكندرية بين نسيح خطاب مسجل من مصطفى إلى بثينة اعفونى من زخم المشاعر حقيقة ليست لدى القدرة.


مساء أليف ذلك الذى تجادل فيه نسمة إسكندرانية ذاكرتنا ونحن نحرضها كى نتحدث عن مصطفى من خلال ندوة دعتنا إليها جماعة (أصيل) الأدبية كنا قد وصلنا إلى حيث يوجد النادى النوبى العام حيث مركز جماعة (أصيل) الأدبية من خلال ندوة اسبوعية تقام فى يوم الجمعة من كل اسبوع داخل صالة بالنادى النوبى العام تحلق الجمهور حول جهاز تسجيل،قوبلنا بترحاب أصيل كانت مهمتنا ان يتعرف الإخوة المصريون على تجربة مصطفى، أستعينانا بحديث مصطفى سيد احمد عن تجربته وسيرته الذاتية فى كتاب (أهل المغنى) الذى أعده الأستاذ الموسيقار يوسف الموصلى فأقرأ على الحاضرين مقتطفات منه، يغنى (عمار)أحد شباب الأكاديمية البحرية بمصاحبة العود أغنية (مدن عينيك) للشاعر الكتيابى الشاعر، الشاب محمد صالح يقرأ على الحاضرين قصيدة (مريم الأخرى)، اعود مرة اخرى إلى حديث مصطفى عن تجربته، صورة كبيرة لمصطفى سيد احمد وهو يحتضن العود. كتاب (مزيدا من الأغنيات) الذى جاء به خطاب حسن أحمد من السودان يتجول بين الحاضرين، بين دفتى هذاالكتاب نجد قصائد للقدال وحميد وخطاب والصادق الرضى وعصام عيسى رجب سنهورى أقرأ قصيدة (عم عبدالرحيم والموت مرتين) ويستمع إليها الحاضرون بصوت مصطفى من خلال الكاسيت ،أدهشنى أن الشاب المصرى الذى كان يجلس بقربى يغنى مع مصطفى هذه الأغنية العظيمة كلمة كلمة، خطاب يتحدث عن مكانة مصطفى فى مسيرة الأغنية السودانية ويقرأ ثلاثيته الشعرية عن تجليات هذا الفقد العظيم وأحرضه أنا على قراءة قصيدته (البت الحديقة


الشاعرخالد حجازى الإسكندرانى من جماعة (أصيل) يقرأ نصا إبداعيا عن مصطفى ،أحد الشباب المصريين يطلب أن يستمع لقصيدة ويسميها بـ (لفتاتا غزالة) وهى قصيدة لمحمد القدال ولكن لم نجدها فى أشرطة الكاسيت الموجودة، الأستاذ الممثل أحمد البكرى يتحدث عن مصطفى ويركز على تعامله الإنسانى وعن علاقته ببورتسودان ويحرض الجميع على الإستماع إلى قصيدة حميد (نورا


(شفع العرب الفتارى

البفنوا الشايلة إيدم

ويجروا كابسين القطارى

لا سراب الصحراء مويه

ولاحجار سلوم موائد)


اقرأهذه القصيدة على الحاضرين ونستمع إليها من الكاسيت ،لا ننسى ان نجيب على سؤالين من احد الإخوة المصريين .


السؤالالأول: هل تغنى مصطفى لشعراء غير سودانيين؟


ويجيب على هذا السؤال الشاعر الإسكندارنى خالد حجازى ملوحا بنموذج للشاعر مظفر النواب واُكمل أنا اسماء بقية الشعراء العرب الذين تغنى بأشعارهم مصطفى نزار قبانى ومحمود درويش.
السؤال الثانى كان عن السنوات العشر الأخيرة فى حياة مصطفى وكيف كان حجم العطاء فيها؟.
واختتمت هذه الجلسة الفنية عن مصطفى حين ربط الشاعر خالد حجازى بين تجربة مصطفى وتجربة المغنى الشعبى المصرى الشيخ إمام وقرأ ابياتا شعرية فى رثاء الشيخ إمام تنتهى بهذاالتساؤل:


(مين ميت؟

ومين حى؟)



هذه لمحات سريعة وخاطفة لتلك الجلسة التى خصصتها جماعة (أصيل) لتكون عن هذا المغنى المبدع مصطفى تم كل ذلك بتواصل عميق بين هذه الجماعة وبين شباب هميمين من السودانيين بالإسكندرية.
هكذا إذن يمكننى ان أقول ان أغنية مصطفى سيد احمد تجادل موجات البحر الأبيض المتوسط وتحتضن ذلك الزبد الأبيض الذى يتلاشى كى يتجدد على رمال شاطىء الإسكندرية وها هوشاعر شاب من الإسكندرية يكتب عن مصطفى ويعلن انه يحب هذا المغنى اكثر منا جميعاًوأنا الآن انقل إليكم ما كتبه هذا الشاعر خالد حجازى:


(مغنى الفقراء الذى احبه
طوبى للفقراء وحدهم

لأنهم يعرفون معنى الغناء

ولأن الرب يحبنا كثيراً

فأنسانا صوتاً اشبه بالحقيقة ليس اكثر.


(اشد ساعد على المجداف

واقول يا إنتِ يا اغرق)



فكان حزن هذا الجنوب هو(الحزن النبيل)



(كل ما تباعد بينا عوارض

كل ما هواك يا طيبة مكنى)



ولأننا نحمل على وجوهنا صورة ابينا (عم عبدالرحيم يا كمين بشر) لكنها وتلك التى (انجبتك قطارا وحقيبة) تلك المعذبة بالتاريخ والمخضبة بالدماء الطاهرة والمسكونة بالأرواح الطيبة تلك السمراء يأمنها القلب وتعرفه بيننا.. يا مصطفى حنين الدم لا نستطيع منه فكاكا ابداً وهذا ما يجعلها تبدو لنا احسن تلك الحياة الناس البسطاء التواصل الغناء حرية اقول لك اكذب دائما فى الرسائل وأكتب سعيداً انا هنا وأشهدك على هذاالكذب وأمى بسيطة ولها رأى فيما تغنى هى ترى انك موسيقى موهوب وتطرب لعودك حدالبكاء مرات عديدة امى يا ابا سامر ليست سوى ام الحسن فى قصيدة (عم عبدالرحيم)


اذكرصيفا حاراً بالإسكندرية صيف 1992م يومها تسللت إلى المسرح بصحبة صديق ادهشنى هذاالقداس الأفريقى الذى تتوسطه انت وصوتك يهدر ويتوغل فينا بعمق البساطة وبساطةالدهشة وقفت لأهتف واحداً من مريديك يهلل فرحاً (من الواسوق ابت تطلع من الأبرول ابت تطلع) فى الإستراحة وصلت اليك وقدمنى الصديق الذى غيبت اسمه عن ذاكرتى لأنه قدمنى ببرود لك قائلا اسمى وأتبعه بـ (مصرى) رددت عليه امامك:


(والله نحن مع الطيور

الما بتعرف ليها خرطة

ولا فى ايدها جواز سفر)



فكان هناك الكثير لدى اود ان اقوله ولكن بكيت وقلت لك بالنص بعد ان شكرتك على ابتسامة جميلة:


(ايها الرجل يجب ان تعلم انى احبك).


فىالصباح اعقبت رسالتى لصديقة حميمة بـ(وضاحة يا فجر المشارق غابة الأبنوس عيونك).


انالا اعرف احداً جيداً وفقط لدىّ اليسار عكس اليمين ولا أؤمن بأحد سوى البسطاء الذين تغنيهم وتغنى لهم لكننى ارى جيداً وبعيون فى المنتصف تماماً ان ثمة شيئا ما سوف يحدث ربما هو حلمك سوف يتحقق حلمك حلمنا وأنت بنا بك نحن جيل بينه وبين الوصول لحظة شهيق.


رائع انت ولدى اسباب ميتافيزيقية لحبك انا لا اعرفها كلها ولكن منها ما هو امان ما, وعشق ما, وصدق ما فى صوتك ايها الرجل رائحة عرق ابى وجدل الطفولة والركض خلفا لجمال المحملة بالقمح, حبيبة تعرف الشمس الحارقة وبنات يعشقن قمر السماء ايهاالنخلة مصطفى فى اعماقنا تزرع حنينا انا لا اصدق انك مت.


(صحى الموت سلام

ما يغشاك شر)

خالد حجازى -الإسكندرية 30/05/1996

وأجملالأغنيات هى تلك التى لم تغنّ بعد.
__________________
يا أصدقائي وراء الباب..
في أي عصر نحن؟

التعديل الأخير تم بواسطة Gamar Alanbia ; 22-01-2020 الساعة 12:31 PM
Gamar Alanbia غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم يوم أمس, 11:08 PM   #74
ود الشيخ
عودوا طيفا أو خيالاً وكلموني
 
الصورة الرمزية ود الشيخ
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 31,814
افتراضي رد: الأربعاء 17 يناير 1996م: فات الكان بدّينا إحساس بالإلفه

.


__________________
ربما تجمعنا اقدارنا ذات يوم بعدما عز اللقاء
ود الشيخ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:00 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اوف لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها .