مركز تحميل الملفات



العودة   المنتديات > منبر الأعضاء الـحــــر

منبر الأعضاء الـحــــر لمـنـاقـشـة المـواضـيع العــامـة منتدى خاص بالاعضـاء

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: ياترامب --- يوسـف ضاع ولقوه (آخر رد :أقبـــــال)       :: دورة تصميم وإلقاء العروض التقديمية/2019 (آخر رد :سمر السعيد)       :: ما سقط من متاع الوطن . . ! (آخر رد :عُبد)       :: هل ستظل الوجوه عابسة حتى لو تزوجت العانسة !!!! (آخر رد :أقبـــــال)       :: كيفية التخلص من الادمان بدون طبيب؟ (آخر رد :tayseer elmohamadi)       :: دورة ضبط الجودة و توكيد الجودة للخرسانات الجاهزة . (آخر رد :سمر السعيد)       :: دورة مفهوم ثقافة التغيير في إدارة الجودة الشاملة 2019. (آخر رد :سمر السعيد)       :: هروب 15 موقوفا من مركز شرطة القناة شرقي بغداد (آخر رد :أقبـــــال)       :: ومضت الانقاذ (آخر رد :ود الشيخ)       :: دورة القواعد العلمية الاساسية للمصطلحات الطبية المستوى الاول 1 للاطباء 2019 (آخر رد :سمر السعيد)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-12-2018, 06:17 PM   #1
محسن الفكي
Elite Member
 
الصورة الرمزية محسن الفكي
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 26,456
Mnn إغلاق شارع القصر

اقتباس:

حتى لا تغلقوا .. شارع القصر !
🔹🔸تحليل سياسي : محمد لطيف
بدأت السلطات باغلاق اذنيها .. من سماع انين الجوعى والمرضى والمحرومين .. وممارسة التطنيش .. ثم وجدت ان الاغلاق لم يحل المشكلة .. فقررت إغلاق المدارس .. ثم وجدت ان الاغلاق لم يحل المشكلة .. فقررت إغلاق وسائل التواصل الاجتماعي .. ثم وجدت ان الاغلاق لم يحل المشكلة .. فقررت إغلاق بوابات تدفق المعلومات وفلترتها .. ثم وجدت ان الاغلاق لم يحل المشكلة .. فقررت إغلاق الجامعات والمعاهد العليا .. ثم وجدت ان الاغلاق لم يحل المشكلة .. والذى يدير الأزمة بهذا المنطق .. منطق الحجب والإغلاق .. ربما فى مخيلته انه ما تزال هناك المزيد من البوابات لإغلاقها .. فى ظنه المتوهم للحل .. وربما يجد المزيد من المنافذ لإغلاقها بحثا عن الحل .. الذي سيسمى حينها المخرج .. اى ان سياسة الاغلاق السائدة الان ستقود ممارسيها فى نهاية الامر الى البحث عن مخرج من ذاك الطوق الذى طوقوا به انفسهم بايديهم ..!
ولو ان هذه العقلية .. وعوضا عن منطق الاغلاق هذا .. قد فكرت فى الخيار المقابل .. الانفتاح .. لربما وصلت الى الحلول بتكلفة اقل .. على الاقل ..اقل مما هو متوقع الان .. باختصار نظرية الاغلاق تدفع الحكومة .. بارادتها .. نحو التراجع .. وهذا هو الامر المربك والغريب .. ثم هى فى المقابل ترفع كلفة مواجهيها .. فتضييق الخناق على الخصم .. يجعله اكثر شراسة وأكثر وحشية .. ولان السلطة فى يدها القوة وفى يدها السلاح .. فهى لن تجد خيارا غير استخدامه .. والنتيجة الأسوأ دائما حين يتم استخدام السلاح دفاعا عن النفس .. فتلك مرحلة يغيب فيها الانضباط والتحكم وتحل العشوائية والاضطراب .. وهنا يبرز السؤال .. الى متى سيظل المتظاهرون ملتزمين بالشعار المرفوع الان .. سلمية سلمية .. وكم سينتظر هؤلاء وهم يدفعون الثمن ارواحا حية قبل ان تتطوع جهة ما بتوفير المقابل الموضوعى الذى سيوفر .. فى زعمها .. التوازن بين الطرفين .. بينما هذه الخطوة فى حقيقة الامر .. توفر افضل الفرص لرفع كلفة التغيير .. وربما تحويله الى صراع مفتوح .. وهذا ليس تهديدا بل هو قراءة استباقية لما يمكن ان تنتهى اليها سياسة الاغلاق ..!
ولو كان الامر بيدى لاغلقت سياسة الاغلاق والانغلاق فورا .. ولفتحت الباب واسعا لمنهج جديد .. هو كما أسلفنا منهج الانفتاح .. الانفتاح على الناس .. الانفتاح على الحقائق .. الانفتاح على جوهر الأزمة .. الانفتاح على الحلول التى تخاطب حاجات الناس .. وتلبى رغباتهم .. وتحقق طموحاتهم .. ولا يظنن كائن ان الحكومة لا تعلم ما ينبغي عليها ان تفعله .. هى تعلم بالضرورة .. ولكنها تفتقد الى الإرادة .. الارادة التى يمكن ان تدفعها لاتخاذ قرار بمراجعة ما عرفت بالتسويات .. على سبيل المثال .. الارادة التى يمكن ان تدفعها لاتخاذ قرار بسحب مشروع الموازنة من منضدة البرلمان .. لتحل محلها موازنة تخاطب الأزمة فقط .. على سبيل المثال .. وأخيرا .. الارادة التى تقنعها بإعادة فتح منبر الحوار الداخلي كما فتحت منبر الدوحة .. لتستوعب كل الطيف السياسي الوطنى ..!
وهذا او الطوفان .. والطوفان سيبلغ مداه يوم تضطر الحكومة لاغلاق شارع القصر .. فمن ظن ان سياسة الاغلاق يمكن ان تقود لغير ذلك فهو مخطىء .. ولا شك ..!!
اليوم التالى - الأحد ٢٣ ديسمبر

محسن الفكي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-12-2018, 08:24 PM   #2
عبدالمنعم محمد
 
الصورة الرمزية عبدالمنعم محمد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
المشاركات: 10,721
افتراضي رد: إغلاق شارع القصر

إنه محمد لطيف رمز الصحفيين الحُصفاء و الذي ظل رتم كلمته في مقارعة النظام بأصدق العبارات عالياً وغير مهادن
ليت كان الامر في يد أمثال محمد لطيف لكان الحال غير الحال
شكراً محسنا على المقال الدسم
__________________
أنا طين الله كلما
إحترق إزداد صلابة
عبدالمنعم محمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:06 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اوف لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها .